نيويورك بوست: بيل جيتس أخبر أصدقائه أن زواجه كان “بلا حب” قبل فترة من الطلاق


كشفت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية، إن رجل الأعمال الأمريكى الشهير بيل جيتس تحدث عن صراعه الزوجي أمام مجموعة من أصدقائه.


وفقًا للتقرير، يُزعم أن رائد التكنولوجيا أخبر رفاقه في لعبة الجولف أن زواجه من ميليندا جيتس كان “بلا حب” قبل وقت طويل من إعلان طلاقهما.


وقال مصدر للصحيفة: “تحدث بيل مع أصدقائه المقربين في ملعب الجولف. أخبرهم منذ فترة أن الزواج كان بلا حب ، وأنه قد انتهى منذ بعض الوقت وأنهم يعيشون حياة منفصلة“.


وقال مصدر لـ فوكس بيزنس، مع ذلك، إن وصف الزواج بأنه “بلا حب” “غير دقيق تمامًا من وجهة نظر” جيتس.


لطالما كان الجولف جزءًا مهمًا من حياة جيتس. في الواقع ، تزوج هو وميليندا في ملعب جولف فى فندق مانلى باى في هاواي في عام 1994.


وقالت الصحيفة إن أنباء طلاقهما جاءت مفاجأة للكثيرين، وقيل إنها كانت قاسية على ميليندا، 56 عامًا، بسبب إيمانها الكاثوليكى.


قال مصدر عمل مع ميليندا لصحيفة “نيويورك بوست”: “إنها تريد أن تحصل على فسخ من الفاتيكان بعد الطلاق المدني“.


ومع ذلك، قال مصدر آخر من الداخل إن الانفصال جاء “كمفاجأة” بالنظر إلى علاقة بيل بالممول الراحل والمدان بارتكاب جرائم جنسية جيفري إبستين.


وقال المصدر: “… أي صداقة مع إبستين كانت ستشكل موضع خلاف بالنسبة لميليندا”. “لم تكن ميليندا لترغب في قضاء أى من الوقت مع إبستين.”


ونشر فى مقال في موقع “فرانس انفو” فى عام 2019 ، أن خادمًا شخصيًا سابقًا لإبستين ادعى أنه رأى بيل وميليندا في شقة إبستين في باريس.


لكن مصدرًا مقربًا من ميليندا نفى تمامًا لصحيفة “نيويورك بوست” أنها زارت منزل إبستين  وأكد مصدر آخر أنهم لم يمكثوا الليلة في أي من ممتلكاته.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل