نهر ‘ارس’ يمثل حدود الصداقة للشعوب المتشاطئة علیه 

العالم – ایران

جاء ذلك خلال احتفال بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين للاستثمار المشترك بين ايران وجمهورية اذربيجان للسدود المقامة على النهر ، حيث اعتبر اردكانيان ان هذا النهر المشترك بين البلدين بمثابة شريان حياتي لسكان المناطق الحدودية وبالتالي فهو مظهر للسلام والمحبة اذا لم يتحول الى مورد للنزاع والخلاف كما هو حال معظم الانهار الحدودية في العالم ، وانما صار عاملا للتنمية وتعزيز العلاقات بين الشعبين والبلدين الجارين.

و قال وزير الطاقة، أن بناء وتدشين سد ارس ومحطة توليد الكهرباء، وسد ميل مغان، ساهم خلال العقود الخمسة الماضية، في تطوير المناطق المجاورة لنهر ارس، مشيرا الى تدشين سدي “خدا آفرين” و”قيز قلعة سي” في المستقبل.

وأضاف أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية أذربيجان تتمتعان بالعديد من القواسم الدينية والثقافية والتاريخية المشتركة، والتي يمكن أن تضفي طابعا خاصا على العلاقات بين البلدين في المنطقة، موضحا ان عقد 50 اجتماعا للجنة الدائمة خلال العقود الماضية واستثمار موارد المياه والطاقة من نهر ارس الحدودي وعقد 14 اجتماعا للجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي بين البلدين، أمثلة واضحة على العلاقات الاستراتيجية والفريدة من نوعها في المنطقة.

واقيم اليوم الاثنين، الاحتفال بالذكرى الخمسين للتعاون المائي بين إيران وجمهورية أذربيجان في الاستثمار المشترك لمياه سدي أرس وميل مغان، بحضور وزير الطاقة الإيراني ورئيس وزراء جمهورية نخجوان ذات الحكم الذاتي.

وتشترك إيران وجمهورية أذربيجان، كدولتين مسلمتين ومتجاورتين، في حدود مشتركة عبر نهر أرس، الذي يعتبر حدودا للصداقة، و تم حتى الان بناء وتشغيل سدين مهمين على نهر ارس الحدودي، هما سد أرس بسعة 1.2 مليار متر مكعب وسد خدافرين بسعة 1.6 مليار متر مكعب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل