مفوضية اللاجئين: وصول مايقرب من 4 آلاف فار من براكين الكونغو إلى رواندا


أفاد بابار بالوش، المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، “أنه وصل حوالى 4 آلاف شخص من جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى رواندا بسبب النشاط البركانى وسيأتى المزيد”.


وأضاف بالوش “هم حاليا فى موقعين رئيسيين: روجيريرو، التى تستضيف أكثر من 3000 شخص، وبوسا سانانا، التى تضم ما يقرب من 700، 682 شخصا”.


ومن جانبها حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) من أن ما يصل إلى 400 ألف وما يقرب من 280 ألف طفل – قد يتشردون ويحتاجون إلى الحماية، أو الدعم، إذا استمر النزوح الحالي.


وقالت اليونيسف أن 32 شخصا على الأقل لقوا حتفهم كنتيجة مباشرة للثوران، من بينهم ثلاثة أطفال، بينما تم الإبلاغ عن 40 شخصا فى عداد المفقودين.


وقالت المنظمة الأممية فى بيانها إنها ترحب بـ “الجهود المتفانية” التى تبذلها حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية لحماية الأشخاص الذين يعيشون فى المنطقة الحمراء فى شرق جوما من المخاطر المرتبطة بمزيد من الانفجارات البركانية، وتحذر من احتمال تعرض الأطفال لخطر أكبر من جراء المزيد من الإجلاء الجماعي.


وأشارت المنظمة الأممية إلى أنه لتخفيف حدة الأزمة، تقوم اليونيسف بترتيب تسليم المواد الأساسية غير الغذائية بالإضافة إلى توفير معدات المياه والصرف الصحى ذات الأهمية الحيوية.


كما تم اتخاذ خطوات لإنشاء مركز معلومات البركان (VIC)، الذى يمكن الوصول إليه من خلال نظام رسائل قصيرة مجانى، والذى لعب دورا حاسما فى دحض المعلومات الخاطئة المحيطة بثوران البركان، واستخدمه حتى الآن أكثر من 5200 شخص.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل