مجلس الأمن الدولى يطلب تطبيق خطة آسيان فى بورما


دعا مجلس الأمن الدولي بالإجماع إلى تطبيق خطة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) التي تتضمن خمس نقاط وخصوصا “وقف فوري للعنف في بورما”، في نص تم تخفيف حدته بطلب من الصين وروسيا.


 


وتنص هذه الخطة أيضا على تعيين مبعوث من الرابطة. وقال المجلس في بيان وضع بمبادرة من بريطانيا، إنه يجب تنفيذ هذه الخطة “من دون تأخير” بحسب الموقع الإلكترونى سويس إنفو الإخباري.


 


وبعد اجتماع مغلق الجمعة، تطلب التوصل إلى هذا النص تنازلات من الغربيين لبكين وموسكو اللتين طلبتا حذف عبارة وردت في مسودة النص الأولى التي حصلت عليها وكالة فرانس برس. ويعبر مجلس الأمن في هذه المسودة الأولى عن “إدانته بشدة العنف ضد المتظاهرين السلميين” ويطالب “الجيش بأكبر قدر من ضبط النفس”.


 


وقال دبلوماسي طلب عدم الكشف عن هويته، إن “ما يجب تجنبه هو خسارة وحدة المجلس إلى درجة شل حركته. هذا يندرج في إطار حساسية العمل وأمر تقدمي جدا”، معترفا بذلك بضرورة الاستجابة لرغبات الصين الداعمة الأولى لبورما لإبقائها في إطار التوافق الدولي.


 


وبذلك يكون مجلس الأمن الدولي قد تتبنى أربعة بيانات منذ الانقلاب العسكري الذي وقع في الأول من فبراير. وكل هذه البيانات تم تخفيف حدتها خلال مفاوضات مع الصين.


 


وعقد مجلس الأمن اجتماعه الجمعة بدعوة من فيتنام لعرض نتائج قمة رابطة جنوب شرق آسيا في إندونيسيا. ويشجع الإعلان المعتمد على زيارة مبعوثة الأمم المتحدة كريستين شرانر بورغنر إلى بورما “في أقرب وقت ممكن”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل