كيف جذب أنور وجدى الجمهور لمشاهدة أفلامه فى ذكرى وفاته؟


تحل اليوم ذكرى وفاة الفنان الراحل أنور وجدى، الذى قدم عددًا من الأعمال المهمة التى حفرت فى ذاكرة الجمهور، وتركت بصمة كبيرة جعلته من أفضل فنانين جيله.


كان الراحل أنور وجدى يلجأ إلى بعض الحيل التى تكسب أفلامه نجاحًا وجماهيرية، ومن ضمن هذه الحيل ما كتبته مجلة الكواكب فى عدد نادر عن حيلة كان يلجأ لها أنور وجدى كلما طرح فيلمًا جديدًا، حيث كان يعلن فى الصحف عن اسم 50 نجمًا من كبار النجوم يعتزمون حضور حفلات العرض الأول لأفلامه، فيتسابق الجمهور من عشاق هؤلاء النجوم حضور هذا العرض حتى يرون نجومهم المفضلين، وعندما يتزاحم الجمهور ولا يجد هؤلاء النجوم، كان أنور وجدى يقف ويخطب فيهم خطبة حماسية عن الفيلم، فيقف الجمهور ويحمله على الأعناق ويحلف بحياته.


وكان أنور وجدى مشغولاً دائمًا بالتطوير السينمائى، وعندما خطفه الموت بعد رحلة مرض عام 1955 قبل أن يتجاوز بداية الخمسين من عمره، ودون أن يكون له أولاد، عُثر فى شقته على ما يؤكد أنه كان يخطط لأعمال فنية لسنوات قادمة، ومن ضمنها أفلام عالمية.


وفى عام 1957 ومع مرور الذكرى الثانية لوفاة أنور وجدى نشرت مجلة الكواكب موضوعا أشارت فيه إلى أن الذكرى الثانية لوفاة أحد أكبر منتجى السينما وصناعها مرت دون أن يتذكره أحد سوى زوجته ليلى فوزى التى كانت على خلاف مع أسرته وباقى ورثته، فاكتفت بإحياء الذكرى مع بعض أقاربها ببعض آيات القرآن، ولم تذهب إلى قبره خشية أن تصطدم بأقاربه.


وأشارت الكواكب إلى ما وجده الورثة ضمن مقتنيات أنور وجدى فى شقته بعد وفاته، حيث عثروا على 20 قصة سينمائية اشتراها قبل وفاته، كان مخططا لتقديمها خلال خمس سنوات بواقع 4 أفلام سنويا، دون أن يكون فى توقعاته أن الموت سيخطفه قبل أن يحقق مخططاته.


كما سافر أنور وجدى خلال السنوات الأخيرة من حياته أكثر من مرة إلى إيطاليا وجلس مع السينمائيين الإيطاليين، وتحدث معهم عن السينما المصرية، تمهيدا لإنتاج أفلام مشتركة، حتى أنه بعد وفاته زار مصر أحد صناع السينما الإيطالية، وسأل مارى كوينى عن أنور وجدى، وانهار من البكاء حين عرف أنه مات، مؤكدا أنه كان يخطط لفيلم إيطالى مصرى مشترك ضخم مع الشركات الإيطالية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل