في الذكرى الرابعة لبيعة بن سلمان.. هل من انجازات يُحتَفَلُ بها؟

العالم – كشكول

تاريخ محمد بن سلمان منذ تسلمه مناصب عليا في المملكة، حافل بالازمات الداخلية والخارجية والحروب المباشرة وبالوكالة، تصفيات لمعارضين ورشاوى، عزل اقارب ومسؤولين عن مناصبهم، والاستيلاء على اموال امراء، قطع علاقات مع دول اقليمية وجارة وشقيقة، الاعلان عن مشاريع عملاقة لم يتحقق منها الا اليسير..

حين تولّى الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم في السعودية في 23 يناير 2015، أصدر أمرًا ملكيًا يقضي بتولّي محمد بن سلمان وزارة الدفاع بالإضافة إلى تعيينه رئيسًا للديوان الملكي ومستشارًا خاصًا للملك، ثم أتبعه بأمر ملكي آخر يقضي بإنشاء مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة محمد بن سلمان.

ومع إعفاء الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود من منصب ولي العهد “بناء على طلبه” (المجبر عليه بحسب مصادر مطلعة) في 29 أبريل 2015، واختيار الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود وليًا للعهد، صدر أمر ملكي ينص على اختيار محمد بن سلمان وليًا لولي العهد وتعيينه نائبًا ثانيًا لرئيس مجلس الوزراء مع استمراره في منصب وزير الدفاع ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

اول خطوة على طريق الازمات خطاها بن سلمان هي شن عدوان على اليمن، ظنا منه انه سيستطيع تحقيق اهدافه خلال اسبوعين كما تم الاعلان عنه، ونتج عنه عشرات آلاف الضحايا من المدنيين ومئات آلاف الجرحى والمعاقين، ومجازر بالجملة وتدمير للبنى التحتية وتفشي للامراض والازمات في ظل الحصار السعودي الانق.. لكن هذا العدوان وبعد مرور سنوات تحول الى مستنقع وحل علقت فيه السعودية وبدأ حلفائها بالتخلي عنها، وتحول الجيش اليمني من وضع الدفاع الى الهجوم وتنفيذ عمليات نوعية داخل العمق السعودي، الامر الذي جعل السعودية تستجدي عبر الوسطاء مفاوضات لانهاء الازمة بأقل الخسائر.. وبذلك فهذه الخطوة كلفت المملكة الكثير من الامكانيات والاموال والخسائر البشرية وحطت من منزلتها في المنطقة وغيرت كل قواعد الاشتباك.

في عام 2016 خرج ابن سلمان بما يسمى رؤية 2030، وهي كما اعلن عنها مرحلة جديدة في السياسة التنموية والاقتصادية، وتتضمن خططا وبرامج تنموية تشمل قطاعات اقتصادية واجتماعية واسعة، واهدافها، بحسب محمد بن سلمان، أن تكون السعودية “نموذجا ناجحا ورائدا في العالم على كافة الأصعدة”، الامر الذي لم يتحقق منه شيئا ايضا!

في 5 يونيو 2017 قررت السعودية قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر، وحثت معها الامارات والبحرين ومصر لعمل مماثل، بذريعة دعم الارهاب من قبل قطر، وتم حصارها ومقاطعتها برا وجوا وبحرا وعدم اشراكها في اجتماعات مجلس التعاون، كما ان السعودية قطعت علاقتها وحددتها مع تركيا، وسبقتها قطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران، وتوتر في العلاقات مع كندا، وفيما بعد توترت علاقتها مع باكستان وغيرها.

في 21 يونيو 2017، أصدر الملك سلمان أمرًا ملكيّا – بعد إعفاء محمد بن نايف من منصبه – يقضي باختيار محمد بن سلمان وليًا للعهد وتعيينه نائبًا لرئيس مجلس الوزراء مع استمراره وزيرًا للدفاع. كما أصبح يرأس مجلسي “الشؤون الاقتصادية والتنمية” والشؤون السياسية والأمنية، حيث تؤكد المصادر ان بن نايف اجبر على ترك منصبه ووضع تحت الاقامة الجبرية ليظهر بعد فترة ويبايع بنفسه محمد بن سلمان!

وفي سابقة خطيرة ومفاجئة تم القبض على ما يقرب من 400 من أقوى الشخصيات في السعودية، بينهم أمراء ورجال أعمال كبار ووزراء، واحتجزوا في فندق ريتز كارلتون، في ما أصبح يوصف بأنه أكبر عملية تطهير وأكثرها إثارة للجدل في تاريخ المملكة الحديث.

وتقول صحيفة غارديان (The Guardian) البريطانية في تقرير حصري لها إن تلك الاعتقالات هزت أسس المجتمع السعودي، وحوّلت على الفور شخصيات مسؤولة كبيرة لا يمكن المساس بها إلى أهداف للاعتقال. وضُرب بالقوانين عرض الحائط، وتم الاستيلاء على الأصول، والقضاء على إمبراطوريات تجارية، وتمزيق الاتفاق التقليدي بين الدولة والنخبة المؤثرة بين عشية وضحاها، وتؤكد التقارير ان هذه الخطوة كانت بأمر محمد بن سلمان بنفسه وبإشرافه ايضا.

وفي الثاني من اكتوبر عام 2018، اقدم محمد بن سلمان، على خطوة متهورة اخرى، حيث انقطعت أخبار الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي بدخوله مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول، التي زارها لاستخراج ورقة لإتمام زواجه، حيث قالت خديجة جنكيز، خطيبة جمال، التي كانت بانتظاره خارج السفارة، إنه لم يخرج، وأُعلمت السلطات التركية باختفاءه، في حين أصدرت السلطات السعودية بيانات كذّبت تلك الأخبار، نفت فيها عدم خروجه وأكدت أنه غادر القنصلية بعد وقتٍ قصير.

وفي الخامس من أكتوبر صرّح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أنّ خاشقجي قد غادر المبنى والسعودية مستعدة للسماح لتركيا بالدخول وتفتيش القنصلية.. لكن وبعد تصعيد اعلامي وتصريحات تنفي من هنا وهناك، اقرت السعودية في مساء الجمعة 19 أكتوبر وأعلنت لأول مرة منذ اختفاءه بأن خاشقجي لم يخرج من السفارة، وقالت أنه مات فيها نتيجة شجار واشتباك بالأيدي معه مما أدى إلى وفاته، ليتبين بعدها ان محمد بن سلمان قد ارسل مجموعة متخصصة لقتل خاشقجي وتم قتله وتقطيعه واذابة جثته داخل القنصلية، بحسب تقارير التحقيقات والسلطات الامنية التركية، وهي جريمة لاقت تنديدا واستنكارا كبيرين من الكثير من الدول والمؤسسات الحقوقية والقانونية.

وبعد هذه النبذة عن ابرز الاخفاقات والمشاكل والازمات التي سببها محمد بن سلمان، فهل هناك انجازات يحتفل بها ابن سلمان وموالوه وجيشه الاليكتروني بعد مرور 4 اعوام على “البيعة”؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل