عدد المدخنين يصل لأعلى مستوى عند 1.1 مليار بالعالم.. 10 دول تتصدر القائمة


يحتفل العالم باليوم العالمى للإقلاع عن التدخين يوم 31 مايو من كل عام، حيث تحتفل منظمة الصحة العالمية بهذا اليوم، غدًا الاثنين، للتوعية بأهمية الإقلاع عن التدخين.


وتوصلت دراسة إلى أن عدد المدخنين وصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 1.1 مليار بالعالم، وقد طُلب من الحكومات التركيز على منع الشباب من ممارسة العادة التي قتلت 8 ملايين شخص في عام 2019، وارتفع عدد المدخنين مع انتشار هذه العادة من قبل الشباب في جميع أنحاء العالم، وفقًا لبحث جديد وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة الجارديان.


وقالت دراسة نشرت في مجلة لانسيت مؤخرًا، إن الجهود المبذولة للحد من هذه العادة قد تجاوزها النمو السكاني مع زيادة عدد المدخنين بمقدار 150 مليون شخص في السنوات التسع من عام 1990، ليصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 1.1 مليار.


قال مؤلفو الدراسة، إن الحكومات بحاجة إلى التركيز على الحد من امتصاص التدخين بين الشباب، حيث أن 89% من المدخنين الجدد كانوا مدمنين بحلول سن 25 عاما.


قالت ماريسا ريتسما الكاتبة الرئيسية للدراسة، والباحثة في معهد القياسات الصحية والتقويم، إن الشباب معرضون بشكل خاص للإدمان، ومع بقاء معدلات الإقلاع عن التدخين بعيدة المنال في جميع أنحاء العالم، فإن وباء التبغ سيستمر لسنوات قادمة ما لم تتمكن البلدان من تقليل عدد المدخنين الجدد بشكل كبير كل عام”


على الرغم من أن انتشار التدخين قد انخفض على مستوى العالم خلال العقود الثلاثة الماضية، إلا أنه زاد في الرجال في 20 دولة، والنساء في 12 دولة فقط، تشكل 10 دول فقط ثلثي المدخنين في العالم: الصين، الهند، إندونيسيا، الولايات المتحدة، روسيا وبنجلاديش واليابان وتركيا وفيتنام والفلبين، يعيش واحد من كل ثلاثة مدخنين للتبغ (341 مليون) في الصين.


في عام 2019، ارتبط التدخين بحدوث 1.7 مليون حالة وفاة بسبب أمراض القلب، و 1.6 مليون حالة وفاة بسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن ، و 1.3 مليون حالة وفاة بسبب سرطان القصبة الهوائية والشعب الهوائية وسرطان الرئة، ونحو مليون حالة وفاة بسبب السكتة الدماغية، أظهرت الدراسات السابقة أن نصف المدخنين على المدى الطويل على الأقل سيموتون لأسباب مرتبطة مباشرة بالتدخين، وأن متوسط ​​العمر المتوقع للمدخنين أقل بـ 10 سنوات من أولئك الذين لم يدخنوا مطلقًا.


فحص البحث الاتجاهات في 204 دولة وتم إنتاجه كجزء من اتحاد الباحثين عن العبء العالمي للأمراض، والذي يدرس القضايا الصحية التي تؤدي إلى الوفاة والعجز.


وفقًا للدراسة، لم تحرز نصف الدول أي تقدم في وقف الاستيعاب بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24عامًا، وكان متوسط ​​العمر الذي يبدأ فيه الشخص 19 عامًا، عندما يكون ذلك قانونيًا في معظم الأماكن.


وأضافت ريتسما، إن الأدلة تشير إلى أنه إذا واجه الشباب تأخيرات في اكتساب هذه العادة، فمن غير المرجح أن ينتهي بهم الأمر إلى أن يصبحوا مدخنين على الإطلاق.


وأوضحت ريتسما: “إن ضمان بقاء الشباب بعيدًا عن التدخين حتى منتصف العشرينات من العمر سيؤدي إلى تخفيضات جذرية في معدلات التدخين للجيل القادم“.، كما قوبل حظر التبغ في جنوب إفريقيا بازدهار تهريب السجائر


وقالت الصحيفة، إنه على الرغم من توقيع 182 دولة على اتفاقية عام 2005 بشأن مكافحة التبغ، فإن تطبيق سياسات الحد من التدخين كان متنوعًا. قال الباحثون، إن الضرائب كانت السياسة الأكثر فاعلية ولكن كان هناك تباين كبير بين التكلفة العالية لعلبة السجائر في البلدان المتقدمة والتكاليف المنخفضة بشكل كبير في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.


وأشارت الصحيفة إلى إنه على الرغم من أن انتشار التدخين قد انخفض على مستوى العالم خلال العقود الثلاثة الماضية، إلا أنه زاد للرجال في 20 دولة وللنساء في 12 دولة فقط، تشكل 10 دول فقط ثلثي السكان المدخنين في العالم: الصين، الهند، إندونيسيا، الولايات المتحدة، روسيا، وبنجلاديش واليابان وتركيا وفيتنام والفلبين، يعيش واحد من كل ثلاثة مدخنين للتبغ (341 مليون) في الصين.


أظهرت الدراسات السابقة أن نصف المدخنين على المدى الطويل على الأقل سيموتون لأسباب مرتبطة مباشرة بالتدخين، وأن متوسط ​​العمر المتوقع للمدخنين أقل بعشر سنوات من أولئك الذين لم يدخنوا مطلقًا.


فحص البحث الاتجاهات في 204 دولة وتم إنتاجه كجزء من اتحاد الباحثين عن العبء العالمي للأمراض، والذي يدرس القضايا الصحية التي تؤدي إلى الوفاة والعجز.


وقالت ريتسما إن الأدلة تشير إلى أنه إذا واجه الشباب تأخيرات في اكتساب هذه العادة، فمن غير المرجح أن ينتهي بهم الأمر إلى أن يصبحوا مدخنين على الإطلاق.


أوضح المؤلف المشارك للدراسة، فين جوبتا، إنه يجب أن يكون هناك التزام أقوى بالتصدي للتدخين، بالإضافة إلى منتجات مثل السجائر المنكهة والسجائر الإلكترونية التي يمكن أن تغري الشباب.


قال جوبتا: “على الرغم من التقدم المحرز في بعض البلدان، أدى تدخل دوائر صناعة التبغ وتضاؤل ​​الالتزام السياسي إلى فجوة كبيرة ومستمرة بين المعرفة والعمل على مكافحة التبغ على الصعيد العالمي“.


مضيفا، إنه “يجب أن يمتد الحظر المفروض على الإعلان والترويج والرعاية ليشمل وسائل الإعلام القائمة على الإنترنت، لكن بلدًا واحدًا فقط من بين كل 4 بلدان قد قام بحظر جميع أشكال الإعلان المباشر وغير المباشر بشكل شامل”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل