صاروخ ناسا يطلق بخار أخضر فى السماء لدراسة بلازما الفضاء


أطلقت وكالة ناسا صاروخًا شبه مداري مساء اليوم السبت من منشأة والوبس للطيران في فيرجينيا، والذى قد يقدم عرضًا ضوئيًا لأولئك الذين يعيشون على طول الساحل الشرقي، حيث ستتوهج سماء الساحل الشرقي للولايات المتحدة باللون الأخضر، بسبب إطلاق صاروخ ناسا بخارًا على ارتفاع 200 ميل فوق السطح لدراسة بلازما الفضاء.


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فتم  إقلاع صاروخ Black Brant XII المكون من أربع مراحل في الساعة 8:02 مساءً بالتوقيت الشرقي، وسيطلق بخارًا من المتوقع لأكثر من 200 ميل فوق سطح الأرض.


سيكون اللون الأخضر المتوهج مرئيًا في أجزاء من فلوريدا وإلينوي ونيوجيرسي ونيو إنجلاند وعدد قليل من الولايات الأخرى التي تقع بالقرب من المحيط الأطلسي، ولكنها ستستمر حتى 120 ثانية فقط في مناطق معينة.


وهذه المهمة التي تسمى KiNETic ، أو KiNet-X، مكلفة بفحص الطاقة المنقولة عبر الفضاء، حيث ستطلق بخار الباريوم الذي سيشكل غيمتين من اللون البنفسجي الأخضر قد تكون مرئية لحوالي 30 ثانية.


تجري وكالة ناسا بانتظام عمليات إطلاق مثل هذه لدراسة حركة الجسيمات المتأينة والمحايدة في الغلاف الجوي العلوي، وتعتبر هذه الأدوات قيمة في تقنيات التأهيل للطيران.


كما تم تصميم KiNet-X لدراسة مشكلة أساسية للغاية في البلازما الفضائية، وهي كيف يتم نقل الطاقة بين مناطق مختلفة من الفضاء متصلة مغناطيسيًا.


تسمح المواد الكيميائية التي أطلقها صاروخ السبر Black Brant XII للعلماء بتحديد الغيوم بشكل أفضل حيث يدفعها المجال المغناطيسي للأرض حول طبقة الأيونوسفير، التي تبدأ فوق 60 ميلاً فوق سطح الأرض، وهى طبقة من الجسيمات المشحونة المحيطة بكوكبنا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل