شاهد خبراء إسرائيليون يعترفون بتطوّر قدرات المقاومة الفلسطينية

العالم – خاص بالعالم

اعترافات وتخمينات وتحليلات حول تطور القدرات العسكرية والصاروخية لفصائل المقاومة الفلسطينية، استدعتها ردود المقاومة القوية والناجعة على العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة وعلى اكثر من مكان في الجغرافيا الفلسطينية.

المحلل العسكري الأمريكي إيان ويليامز، قال أن القصف الصاروخي من قطاع غزة باتجاه الأراضي المحتلة في المواجهة الحالية تكشف تطورا كبيرا في برنامج أسلحة المقاومة الفلسطينة.

لافتا إلى أن حجم وكثافة الصواريخ وتنسيق عمليات الإطلاق المتزامن أعظم بكثير مما شهدناه في الحروب السابقة بين إسرائيل والفلسطينيين بحسب تعبيره.

هذا الرأي اعترف به كذلك خبير عسكري اسرائيلي متخصص في الصواريخ أوزي روبين مقرا بأن الصواريخ التي يتم استخدامها من قبل “حماس” ذات قطر أكبر ويمكنها حمل رأس حربي أضخم.

وفي حين حاول ضابط إسرائيلي متقاعد يدعى مايكل هيرتسوغ تخمين ترسانة حماس فقط من الصواريخ مقدرا أنها تتراوح بين 8000 و10 آلاف صاروخ.

نقلت صحيفة واشنطن بوست عن محللين عسكريين قولهم أنه من الصعب تحديد حجم ترسانة الصواريخ التي تملكها حركتي “حماس” و”الجهاد” في قطاع غزة معتبرين أن الواقع يقول ان هذه الترسانة تنمو بصورة مستمرة وأنها أصبحت أكبر من ذي قبل.

ولفتت الصحيفة في تقرير لها إلى قول أحد الخبراء العسكريين إن قوة “حماس” استطاعت أن تقصف تل أبيب بصواريخ تصنعها محليا، مشيرة إلى أن هذا الأمر يمثل تغيرا ملحوظا في قدراتها العسكرية.

وأكد المحلل العسكري الأمريكي فابيان هاينز أن المقاومة الفلسطينية أصبحت قادرة على إنتاج الصواريخ محليا بمدى قد يصل إلى 160 كلم مشيرا إلى أن ذلك يمكنها من ضرب أهداف في أي مكان في الداخل الفلسطيني.

يذكر ان قيادات حركة حماس اعلنوا استخدامت نوع جديد من الصواريخ تحمل اسم “عياش 250” لقصف تل أبيب، يصل مداها إلى 150 ميل اي نحو 240 كلم.

ونشر الموقع الرسمي لكتائب عز الدين القسام لقطات فيديو قال إن طائرة مسيرة فلسطينية تحمل اسم”الزواري” التقطتها لمواقع إسرائيلية قبل أن تعود إلى قواعدها بسلام.

التفاصيل في الفيديو المرفق …

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل