شاهد..ائتلاف سياسي جديد من شأنه الإطاحة بنتنياهو من الحكومة

العالم – خاص بالعالم

الهزيمة الاخيرة التي مني بها الكيان الاسرائيلي خلال معركتة مع المقاومة الفلسطينية، وضعت رئيس وزرائه وحكومته في موقف ضعيف واحتمالات جديدة.

فبعد اخفاق نتنياهو بعد انتخابات اذار/مارس في تشكيل ائتلاف حكومي. فان معطيات الساحة السياسية في الكيان تشهد توجه السياسيين اليميني نفتالي بينيت ويائير لابيد نحو تشكيل ائتلاف”التغيير” الحكومي الذي من شأنه الإطاحة بنتانياهو، وذلك مع اقتراب الموعد النهائي لمفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة والمقرر يوم الاربعاء.

وفي حال نجح لابيد وبينيت في تشكيل ائتلاف “التغيير” فسوف ينهي اثني عشر عاما من وجود رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في السلطة الذي يواجه محاكمة بتهم تتعلق بالفساد، ويشغل المنصب منذ العام عام الفين وتسعة دون انقطاع.

ومن المتوقع أن يعتمد ائتلاف لابيد-بينيت على التناوب، إذ سيشغل الزعيم اليميني المتشدد رئاسة الوزراء قبل أن يترك المنصب للابيد.

وسيتشكل الائتلاف الحكومي أيضا من الحرب وزعيم حزب أزرق أبيض الوسطي بيني غانتس الذي واجه نتنياهو في ثلاث انتخابات سابقة غير حاسمة، بالإضافة إلى زعيم حزب الأمل الجديد جدعون ساعر. وسينضم إلى الائتلاف كل من حزب “إسرائيل بيتنا” بزعامة أفيغدور ليبرمان وحزبي العمل وميرتس.

وإذا أخفق لابيد في إعلان تشكيل حكومة بحلول يوم الأربعاء فسيصبح إجراء انتخابات للمرة الخامسة منذ أبريل/نيسان الفين وتسعة عشر مرجحا، وهو احتمال قال بينيت إنه يريد أن يتجنبه.

وفي مواجهة اتفاق محتمل، قدم نتنياهو عرضا مفاجئا من شأنه أن يبعده قليلا عن رئاسة الحكومة، وعرض نتنياهو اقتراح وقعه مع قادة الأحزاب في حكومته الائتلافية الحالية أن يأتي ثانيا في “تناوب ثلاثي” على رئاسة الوزراء في حكومة يمينية.

وبموجب المقترح، سيتولى رئيس حزب أفق جديد اليميني جدعون ساعر، رئاسة الحكومة لمدة خمسة عشر شهرا يليه نتنياهو لمدة عامين ثم بينيت “لفترة غير محددة”.

الاقتراح هذا لاقى رفضا سريعا من ساعر، موكدا على موقفه والتزامه بانهاء حكم نتنياهو.

التفاصيل في الفيديو المرفق …

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل