شاهد..إتصالات مكثفة بين مصر ووسطاء دوليين حول سد النهضة تجنبا للحرب

العالم – خاص بالعالم

تزامنًا مع اقتراب الملء الثاني لخزان سد النهضة، وتصاعد حدة التصريحات بين إثيوبيا من جهة ومصر والسودان من جهة أخرى، اتصالات مكثفة تتلقاها القاهرة لتجنب الحل العسكري.

مصادر دبلوماسية مصرية قالت إن القاهرة تلقت خلال الأيام الماضية رسائل شفهية عديدة من وسطاء مختلفين في قضية سد النهضة، عرب وغربيين، تركزت جميعها على ضرورة استبعاد الحل العسكري من مستقبل حسم النزاع.

وبحسب المصادر، فإن اتصالات تجري ايضا بين القاهرة وواشنطن في محاولة لإقناع الاميركيين بضرورة اتخاذ موقف أكثر حزماً تجاه اثيوبيا وفرض عقوبات صريحة عليها الا ان الموقف الاميركي جاء متردداً في هذا الإطار لكنه طمأن مصر بعدم إيقاع أي ضرر بها.

وبالتوازي دارت مناقشات أخرى بين مصر ومفوضية الاتحاد الأوروبي ركزت أيضاً على ضرورة الانخراط في مفاوضات حتى لو بعيداً عن الاتحاد الأفريقي.

يأتي هذا، فيما حذرت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدى من أن الملء الثانى لسد النهضة والتشغيل دون اتفاق قانونى خطر على السودان وقالت ان بلادها تسعى لإيجاد حل سلمى للنزاع مؤكدة حرصها على استقرار المنطقة.

فى المقابل، قالت اثيوبيا انها لن تتنازل عن مصالحها الوطنية بسبب الضغط الدبلوماسي والتأثيرات الأخرى التى تفرضها القوى التى لها مصلحة كبيرة فى المنطقة.

وبينما تعود الولايات المتحدة إلى تولي زمام المبادرة في محاولة أخيرة للتوصل إلى اتفاق قبل الملء الثاني للسد، وتكثيف مصر من تواصلها الخارجي، تبقى الأيام المقبلة حاسمة في إمكانية التعامل مع السد عسكريًا أو بطرق أخرى، وذلك بعد فشل الدول الثلاث في الوصول إلى اتفاق حول ملء السد وتشغيله، طيلة عشر سنوات من المفاوضات.

التفاصيل في الفيديو المرفق …

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل