سيناتور ديمقراطى يحذر من “الإرهاب المحلى” ويستشهد بـ”اقتحام الكونجرس”


صرح جيسون كرو النائب الديموقراطي بالكونجرس الأمريكى، بأن هناك ما أطلق عليه “حركة إرهابية محلية” في الولايات المتحدة، ساعيا إلى تسليط الضوء على مخاطر عدم التحقيق في أحداث 6 يناير التي اقتحمت فيها مجموعة من مثيري الشغب مبني الكابيتول هيل.


قال كرو لمراسل سي إن إن: “لدينا حركة إرهابية محلية في أمريكا. تم تمكينها، وتم تعزيزها، وإضفاء الشرعية عليها من قبل القادة على أعلى المستويات في بلدنا”.


وأضاف: “هذه هي الحقيقة المحزنة. إذا لم نكن صادقين بشأن ما نتعامل معه، وإذا لم نكن صادقين بشأن مخاطر تلك الحركة، فلن نتعامل معها بالطريقة التي نحتاجها وسنكون كذلك في خطر. علينا التأكد من أن كتب التاريخ تعكس بدقة يوم 6 يناير وما حدث فيه”


من المتوقع أن تقوم الغالبية العظمى من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين بتعطيل مشروع قانون للتحقيق في أعمال الشغب في الكابيتول، وحتى الآن ، أشار اثنان فقط من أعضاء مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري – ميت رومني وليزا موركوفسكي الى استعدادهما لدعم تشريع.


وفي وقت سابق وصف محامو وزارة العدل التحقيق، بأنه من أكبر التحقيقات في التاريخ الأمريكي من حيث عدد التهم المرفوعة وحجم الأدلة التي تشمل أكثر من 15 ألف ساعة من الفيديو من كاميرات المراقبة وكاميرات الشرطة.


كما قالت السلطات الأمريكية أنها فحصت أكثر من 210 آلاف بلاغ جزء كبير منها يتضمن مقاطع فيديو وصور ومنشورات ‏على وسائل التواصل الاجتماعي تتضمن تحريض على العنف، كما أبلغ المسؤولون عن أكثر من 80 ألف تقرير و93 ألف مرفق ‏متعلق بإنفاذ القانون.‏


أصبحت أحداث 6 يناير أصبحت موضوعا محفوفا بالمخاطر بالنسبة للجمهوريين، حيث قلل عدد متزايد فى الحزب من خطورة الهجوم الذي اعتبره البعض أسوأ هجوم على مبنى الكابيتول منذ أكثر من 200 عام، بينما صوت معظم الجمهوريين ضد تشكيل اللجنة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل