سوريا تناشد المجتمع الدولي مساعدة طلاب ادلب – خاص عربي اليوم

إن سيطرة التنظيمات الإرهابية المسلحة على الشمال السوري بدعم ومساعدة من الاحتلال التركي، يمارسون بحق سكان تلك المناطق أبشع الممارسات، ويمنعون السماح لطلاب تلك المناطق من التوجه إلى مراكز تقديم الامتحانات للشهادتين الإعدادية والثانوية، في حالة يُراد منها إخراج جيل جاهل يتبع أوامر أولئك المتشددين ويخضع لهم، كما يكون آمراً وعبداً لتنفيذ سياسة العثمانيين الجدد في المنطقة.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية

لقد حاولت روسيا مراراً بأخذ ضمانات كافية من تركيا، تسمح من خلالها إنشاء معابر إنسانية لغاية السماح للطلاب بتقديم إمتحاناتهم، ورغم وعود أنقرة، إلا أنه في كل مرة يصطدم هذا الواقع بمنع العناصر الإرهابية الطلاب من العبور، زد على ذلك، إطلاق القذائف على المعابر لإرهاب الطلاب وأهاليهم، هذه الحالة دفعت سوريا إلى مناشدة المجتمع الدولي لمساعدة هؤلاء الطلاب بما يضمن متقبلهم، إلا ان التماهي الغربي من المؤكد أنه يدعي ما لا يفعل، وسيكتفي بالتنظير وإصدار بيانات خجولة إن أصدر أساساً.

إقرأ أيضاً: ادلب وتجدد مخططات الاستفزازت الكيميائية

وفي سياقٍ متصل، أعلنت وزارة التربية في سوريا أن مئات الطلاب وصلوا مدينة حلب “من المناطق الساخنة” وناشدت المجتمع الدولي المساعدة في تأمين خروج الطلاب من محافظة إدلب لأداء امتحاناتهم، وقالت الوزارة إن دفعة ثالثة من الطلاب الوافدين “من المناطق الساخنة” تضم 878 طالبا من طلاب الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي، وصلت إلى مدينة حلب عبر معبر التايهة، وتمت استضافتهم في 10 مراكز بمساكن هنانو بعد تأمين مستلزمات الإقامة اللازمة لهم”.

وكانت الوزارة قالت عبر صفحتها في “فيسبوك” إنها تناشد “المجتمع الدولي والمنظمات المهتمة بالتدخل لدى الجهات المعنية للسماح للطلبة الراغبين في التقدم لشهادة التعليم الأساسي والثانوي من مناطق محافظة إدلب التي لا تخضع لسيطرة سوريا بالخروج إلى أماكن استضافتهم في محافظة حماة“، وأوضحت الوزارة أن الحكومة أمنت معبر سراقب/الترنبة لهذا الغرض، وأن عدد الطلاب 232 طالبا وطالبة، وأشارت إلى أنها أمنت “مراكز الاستضافة بكافة مستلزمات الإقامة لهم من إيواء وإطعام ورعاية صحية وتعليم لضمان مساعدتهم في تقديم امتحانات مريحة”.

وذكرت وزارة التربية في سوريا أن الحكومة كانت “أعطت كافة التعليمات اللازمة لفتح المعابر وتأمين كافة مستلزمات وصول طلابها إلى مراكزهم بأمان وسلامة” وأوضحت أن هذا العام هو “الثالث على التوالي الذي يُمنعون فيه من الوصول إلى مراكز امتحاناتهم”.

إقرأ أيضاً: ادلب .. العثور على وزير بهيئة الإنقاذ مقتولاً لنقده الجولاني

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل