رحيل نادية العراقية.. محطات فى حياة صانعة الضحكة.. فيديو


رحلت الفنانة نادية العراقية، صباح اليوم الأحد، إثر تدهور حالتها الصحية، وذلك بعدما أصيبت الفنانة الراحلة بفيروس كورونا منذ شهر أبريل الماضى، ومع تدهور حالتها دخلت إلى غرفة العناية المركزة قبل أن ترحل عن عالمنا صباح اليوم، مخلفة حزنا كبيرا لمحبيها وعائلتها.


 



 


نادية العراقية من مواليد عام 1963، اسمها الحقيقى فاتن فتحى، ولكن اسمها التي اشتهرت به هو الفنانة نادية العراقية.


كانت بداية عملها في مصر من خلال المشاركة بمسلسل “سامحوني ماكنش قصدي”، ثم فيلم “أفريكانو” بالعام التالي لتتوالى بعد ذلك أعمالها، ومن أشهر أفلامها “أبو علي”، والإفيه التى قالته “مين اللى أكل الجبنة”.


 


كما شاركت الفنانة الراحلة فى الماراثون الدرامى لشهر رمضان من خلال مسلسل “أحسن أب”.


 


وقبل ساعات من وفاة الفنانة نادية العراقية، كتبت ابنتها “مى محروس”، عبر حسابها على “فيس بوك”، “ماما حالتها بقت فوق الخطر للأسف الشديد وربنا يستر فى الساعات اللى جاية، أنا بس أتمنى ترجع يوم واحد على الأقل أسمع صوتها وأشوف ضحكتها وأشم ريحتها.. أنا مش عايزة أكتر من كده.. عايزة أعرف راضية عنى ولا لأ.. أنا بجد بحبك أوى يا ماما يا أجمل صاحبة فى الدنيا مش هلاقى زيك والله أنتى غالية أوى يا ماما يارب ما تحرمنى منها ومن حنانها يارب”.


 


وبداية شهر مايو الجارى، كانت مى ابنة الفنانة نادية العراقية، طالبت من الجميع بالدعاء لوالدتها بالشفاء العاجل بعد تدهور حالتها الصحية ودخولها العناية المركزة، وكتبت مى، عبر حساب والدتها على فيس بوك – آنذاك “يارب بحق الأيام الصعبة اللى شافتها فى حياتها تشفيها وتقوم بالسلامة يارب أمى ست كريمة وخيرة وطيبة اوى يارب اشفيها و طمن قلوبنا و قلب ابويا عليها يارب”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل