رحلة كبسولة SpaceX المقبلة ستستبدل رواد ناسا بـ4 مدنيين

عادت مركبة الفضاء Dragon Resilience التابعة لشركة SpaceX إلى الأرض وعلى متنها رواد الفضاء من المحطة الدولية، لكن لديها حاليا مهمة جديدة تستعد لها وهى أول رحلة خاصة لمدنيين، فبعد الانتهاء من الإقامة لمدة 167 يومًا في محطة الفضاء الدولية (ISS)، انطلقت كبسولة Resilience عائدة في خليج المكسيك.


 


ووفقا لما ذكره موقع “space” الأمريكي، عادت الكبسولة بأربعة رواد فضاء مربوطين بأمان بالداخل: مايك هوبكنز من ناسا وفيكتور جلوفر وشانون ووكر، بالإضافة إلى سويشي نوجوتشي من وكالة استكشاف الفضاء اليابانية.


 


وسحب فرق الاسترداد في SpaceX الكبسولة من الماء، وبمجرد تفريغ الطاقم، بدأت السفينة رحلة العودة إلى ميناء كانافيرال، فمن هناك سيبدأ الفريق في عملية إعداد Dragon لمهمته التالية.


 

وتختلف هذه المرة عن ما قبلها، لأنه بدلاً من حمل طاقم من رواد الفضاء المدربين تدريباً احترافياً، ستنقل كبسولة Resilience طاقم من أربعة مواطنين عاديين إلى الفضاء.


 


ولن تعود إلى محطة الفضاء الدولية، ولكن بدلاً من ذلك، ستحمل ركابها في رحلة تستغرق ثلاثة أيام حول الكوكب، ومن المقرر أن يتم الإطلاق في 15 سبتمبر.


 


وسيتم إطلاق الملياردير جاريد إيزاكمان، الذي مول المهمة المسماة Inspiration4، ومعه ثلاث آخريين تم اختيارهم، حيث فعل ذلك من خلال تنظيم مسابقة أو سحب على المقاعد، كجزء من محاولة جمع تبرعات بقيمة 250 مليون دولار من أجل مستشفى سانت جود لبحوث الأطفال.


 


وستجرى بعض التعديلات على الكبسولة، حيث ستتلقى قطعة جديدة من الأجهزة، وهى نافذة مقببة سيتم تثبيتها، وستوفر النافذة إطلالات بزاوية 360 درجة على الكوكب للطاقم على متن المركبة.


 


وستحدث هذه التعديلات في الأسابيع المقبلة، مع تحديد موعد الإطلاق في منتصف سبتمبر، وسيتم إطلاق Inspiration4 على قمة معزز Falcon 9 نفسه الذي أطلق مهمة Crew-2 في 23 أبريل، حيث انطلق من Pad 39A في مركز كينيدي للفضاء التابع لناسا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل