دراسة: استخدام وسائل التكنولوجيا لا يؤثر على الصحة العقلية للمراهقين


كشفت دراسة حديثة صادرة عن جامعة أكسفورد البريطانية، عدم وجود أى صلة بين استخدام التكنولوجيا ومشكلات الصحة العقلية للمراهقين، حيث أجريت على أكثر من 430 ألف شاب تتراوح أعمارهم بين 10 و15 عامًا، باستخدام البيانات التي تم جمعها على مدى 28 عامًا.


 


ووفقا لما نشره موقع ” بى بى سى”، فأن الدراسة قارنت بين مشاهدة التلفزيون واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي واستخدام الأجهزة بمشاعر الاكتئاب والميول الانتحارية والمشاكل السلوكية، لم تجد أى تغييرات ملحوظة بمرور الوقت.


 

دراسة
 


ولاحظ فريق جامعة أكسفورد للإنترنت ارتفاعًا طفيفًا فى القضايا العاطفية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعى، بالإضافة إلى ذلك، أصبح الاكتئاب أقل ارتباطًا باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي ومشاهدة التلفزيون.


 


وقال البروفيسور أندرو برزيبيلسكي، المشارك في إعداد الدراسة: “نحن لا نقول أن عددًا أقل من الأشخاص السعداء يستخدمون المزيد من وسائل التواصل الاجتماعي، بل نقول إن الاتصال لا يزداد قوة، ولم نتمكن من التمييز بين تأثير وسائل التواصل الاجتماعي والصحة العقلية في عامي 2010 و 2019”.



ووصف البروفيسور برزيبيلسكي النتيجة بأنها تحذير لمنظمي التكنولوجيا وصانعي القانون الذين قد يختارون التركيز على المعتقدات الشائعة حول الآثار الضارة للتكنولوجيا على الصحة العقلية للشباب عند وضع سياسات جديدة.


 


جاءت بيانات دراسة أكسفورد من الدراسات الاستقصائية التي أجريت في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بين عامي 1991 و 2019  وهي الفترة التي تطور خلالها بسرعة نوع التكنولوجيا التي يفضلها الشباب ومقدار الوقت الذي يقضونه فيها.


 



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل