حماس والجهاد تتوعدان الاحتلال بدفع ثمن مجزرة الاقصى

العالم – فلسطين

وأكد عدنان، في بيان، أن تدنيس الأقصى وإصابة المئات من المرابطين جريمة لها ثمنها، مضيفاً “لدينا ثقة بمقاومة شعبنا”.

وشدد على أن “صيحات الحرائر في الأقصى تدمي القلوب وتحرض الصخر وتزيد الواجب على الجميع”.

وذكر أن “الاحتلال قرر إدخال قطعان المستوطنين على دماء الصائمين المصلين في الأقصى”.

وأضاف “لتبكي كل الأمة دماً على خذلانها المسجد الأقصى المبارك”.

وأشار إلى أن “عشرات الآلاف من المستوطنين كانوا أجبن من أن يدخلوا المسجد الأقصى دون فتك جيشهم الرعديد بأبطال المسجد الأقصى المعتصمين فيه”.

كما شدد على أن “قادة عصابات المستوطنين أجبن من أن يواجهوا أشبال الأقصى وأن أكاذيبهم سيزيلها المقدسيون”.

وهاجمت قوات الاحتلال، صباح اليوم، المصلين داخل للمسجد الأقصى بشكل عنيف، وأصيب المئات بالرصاص المعدني والاختناق، منهم إصابة بحالة حرجة، وفق الهلال الأحمر.

من جانبه قال بيان لحركة حماس وقعه القيادي سامي أبو زهري إن ما يجري في المسجد الأقصى هو مجزرة حقيقية وجرائم حرب، وذلك بالتزامن مع نية مستوطنين اقتحام المسجد المبارك اليوم.

وأضاف بيان الحركة أن ما يحدث في المسجد المبارك هي “حرب دينية يمارسها الاحتلال، وهي دليل على وحشية الاحتلال ونازيته”.

وطالب بيان الحركة “كل شعبنا للنزول للشوارع والاشتباك مع الاحتلال”.

وأشارت الحركة إلى أن تلك الجرائم سيكون لها تداعياتها.

كما دعت أبناء شعبنا إلى الثبات في وجه الاقتحام، وتقديم الغالي والنفيس فداءً لطهر الأقصى ومنعًا من أن يقتحمه شرذمة المستوطنين، مؤكدةً أن الاحتلال سيدفع الثمن غاليًا جرّاء تغوله على الأقصى وعلى المصلين فيه.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل