جدل كبير داخل الكيان الاسرائيلي بعد نشرهارتسلهذه الصور..

العالم – خاص بالعالم

لم يعد من الممكن للإعلام التغاضي عن حجم جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين حتى وان كان اعلاما اسرائيليا.

لذلك كانت صور تسعة وستين طفلا فلسطينيا استشهدوا خلال العدوان الاخير على قطاع غزة، وعنونت الصفحة بعبارة هذا ثمن الحرب.

خطوة هارتس اثارت غضبا واسعا داخل كيان الاحتلال بطبيعة الحال حيث وصفت بصحيفة حماس وبرزت دعوات لمقاطعتها.

لكنها اثارت ايضا تساؤلات حول تغير وان بطيء داخل الكيان الاسرائيلي، لاسيما وان جرائم الاحتلال وصلت الى كل العالم واثارت رفضا واسعا شعبيا ورسميا وفي اوساط المشاهير الذين اعربوا عن تضامنهم مع الفلسطينيين.

والخطوة الجريئة للصحيفة العبرية كما وصفت، تعكس استياء داخليا من مواصلة حكومة الاحتلال ممارساتها التي لم يعد بامكان احد تغطيتها، حتى في الولايات المتحدة التي تعتبر الراعي الاول والاكبر للاحتلال.

وهو ما برز في خطوة مماثلة كانت صحيفة نيويورك تايمز سبقت فيها هارتس. حيث نشرت تقريرا مفصلا تحت عنوان كانوا مجرد اطفال، يحتوي على صور الشهداء الاطفال في قطاع غزة وتفاصيل حول اسمائهم وكيف استشهدوا.

كل ذلك يؤسس لوجه جديد من المقاومة في وجه الاحتلال يقول المتابعون.

حيث بات من الضروري البناء على هذه الخطوات غير المألوفة في اوساط متماهية تماما مع الاحتلال، من اجل تعزيز الوعي الثقافي والوجداني للمجتمعات حول العالم، وايصال مظلومية الشعب الفلسطيني وحقه في الدفاع عن ارضه، وكشف الصورة الحقيقية للاحتلال والتي لم يعد بالامكان طمسها حتى بالنسبة للاعلام الاسرائيلي.

التفاصيل في الفيديو المرفق …

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل