جارديان: محاولة الهند إزالة وصف “المتغير الهندى” تعكس حساسيتها تجاه الانتقادات


أمرت الحكومة الهندية منصات وسائل التواصل الاجتماعي بإزالة المحتوى الذي يشير إلى متغير فيروس كورونا الجديد بـ “المتغير الهندي”، وفقا لصحيفة “الجارديان” البريطانية.


وأوضحت الصحيفة أنه تم اكتشاف المتغير B.1.617.1 المسمى سابقًا B.1.617 لأول مرة في الهند العام الماضي وتم إلقاء اللوم عليه في موجة كورونا المدمرة التي ضربت دول جنوب آسيا في الأسابيع الأخيرة.


وانتشر المتغير إلى بريطانيا وما لا يقل عن 43 دولة أخرى، حيث أصبح مصطلح “البديل الهندي” مصطلحًا مستخدَمًا على نطاق واسع.


سلط الأمر الحكومي، الذي أرسلته وزارة الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات يوم الجمعة، الضوء على حساسية الحكومة تجاه الاتهامات بأنها أساءت التعامل مع أحدث حالات تفشي المرض.


وطلبت الوزارة من شركات التواصل الاجتماعي “إزالة كل المحتوى” الذي يشير إلى “البديل الهندي، وقالت “وصل إلى علمنا أنه يتم تداول وصف خاطئ عبر الإنترنت يشير إلى ” نوعًا هنديًا “من فيروس كورونا ينتشر في جميع أنحاء البلدان. هذا خطأ تماما ، وفقا للرسالة التي حصلت عليها وكالة الأنباء الفرنسية.


واستشهدت الوزارة بدعوات سابقة للحد من “الأخبار الكاذبة والمعلومات الخاطئة” حول الوباء على وسائل التواصل الاجتماعي كأساس للنظاموقالت إن منظمة الصحة العالمية لم تربط أي دولة بالمتغير B.1.617.1.


وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن السلالة “مصدر قلق عالمي” الأسبوع الماضي مع انتشارها في جميع أنحاء العالم. وحظرت عدة دول أو وضعت قيودًا شديدة على الركاب من الهند منذ ظهور المتغير.


استخدم العديد من خبراء الصحة والحكومات أسماء البلدان لوصف متغيرات فيروس كورونا الجديدة التي ظهرت في بريطانيا والبرازيل وجنوب إفريقيا.


وقالت الصحيفة إن المسئولين الحكوميين الهنود استخدموا مصطلح “المتغير البريطاني” بانتظام منذ أن بدأت السلالة البريطانية المتغيرة بالانتشار في الهند.


وتابعت “الجارديان” إن حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودى اليمينية تعرضت لانتقادات بسبب جهودها لاحتواء موجة الوباء الجديدة. واجهت الهند نقصًا حادًا في الأكسجين واللقاحات وأسرة المستشفيات والأدوية المنقذة للحياة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل