تقاصيل قرار بايدن لمنع كوارث الأمن السيبرانى فى أعقاب هجوم رانسوم وير

وقع الرئيس الأمريكى جو بايدن أمرًا تنفيذيًا لتطبيق سياسات جديدة تهدف إلى تحسين الأمن السيبراني الوطني َذلك في أعقاب عدد من كوارث الأمن السيبراني الأخيرة مثل هجوم رانسوم وير الأسبوع الماضي الذي أسقط خط كولونيال بايبلاين ، ونقاط ضعف خادم مايكروسوفت إكستشينج التي ربما أثرت في شمال 60 ألف مؤسسة ، واختراق سولارويندز في أواخر العام الماضي، تم تسمية كل منها على وجه التحديد من قبل البيت الأبيض في صحيفة وقائع مصاحبة للأمر وفقا لما نقله موقع the verege. 


 


يحدد الأمر التنفيذي عددًا من المبادرات ، بما في ذلك تقليل الحواجز التي تحول دون مشاركة المعلومات بين الحكومة والقطاع الخاص وتفويض نشر المصادقة متعددة العوامل في الحكومة الفيدرالية وإنشاء مجلس مراجعة سلامة الأمن السيبراني على غرار مجلس سلامة النقل الوطنى وإنشاء دليل معياري للاستجابة “للحوادث الإلكترونية”. 


 


في الأشهر القليلة الماضية كان هناك العديد من الأمثلة على تعطل أنظمة تكنولوجيا المعلومات الرئيسية، سواء سمحت بجهد كبير مثل اختراق خادم البريد الإلكتروني من مجموعة القرصنة الصينية الهافنيوم التي ترعاها الدولة (وعد البيت الأبيض بـ “كل رد الحكومة “على ذلك) ، وهو هجوم ببرنامج الفدية أجبر المدارس العامة على إلغاء الفصول الدراسية أو حتى حدوث زوج من الأعطال التي يبدو أنها سمحت للعمال بالوصول عن بُعد إلى إمدادات المياه المحلية الخاصة بهم وإفساد الأمور. 


 


ويمكن للسياسات الموضحة في الأمر التنفيذي الصادر عن الرئيس الأمريكى إنشاء بنية تحتية مهمة للمساعدة فى منع كوارث الأمن السيبراني فى المستقبل – أو على الأقل الحد بشكل أفضل من أى تداعيات محتملة.


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل