تغريدة نارية لمذيع الجزيرة هاجم فيها دولة عربية

العالم – كشكول

الإعلامي الفلسطيني جمال ريان نشر تغريدة قال فيها: “إسرائيل حاربت في اليمن وليبيا والعراق وسوريا وفي مناطق النزاع الاقليمية ، واخمدت ثورات الربيع العربي بالمال والسلاح، واخترقت الامن القومي العربي ، ولكن باسم دولة عربية ، فمن تكون هذه الدولة العربية؟”

فانهالت عليه الردود موجهة التنديد لدول التطبيع والدول التي صمتت ازاء الجرائم التي يرتكبها الكيان الاسرائيلي المحتل ضد فلسطين والمقدسات في الاراضي المحتلة.

المغردون الذين اجمعوا على ان دول التطبيع وعلى رأسها الامارات العربية المتحدة هي من تمرر سياسات المحتل الغاصب في المنطقة، يقولون ان حكام الامارات لم يدركوا أنّ بيع الضمائر فيه ذلّ وخيانة للذمم. فهم باعوا الضمائر وانتشلوا بذل الأجنبي وادعوا الحِكَم بادعاءات واهية.

الجمهور العربي والإسلامي الذي يتسائل تجاهل انظمة التطبيع وغيرها عن ما يجري في غزة واليمن والعراق وليبيا ولبنان من ألم واحتلال أجنبي، لعله بندائه هذا، يريد ان يوقظ ضمير الحكام المهزومين سياسيا، بيد ان الأمر يحتاج الى تفسير أعمق، فمن باع سورية الحضارة بجحيم أحقاده وإستجدى العزة إلى من نظر إليه على أنه من البقر والغنم، من الصعب ان يصحى من سباته.

فيتسائل العربي، إلى متى والهيمنة العالمية التي ترفع لوائها الحركة الصهيواميركية تزعزع القمم العربية والحكام صامتون؟

وإلى متى تعصي الحكام العرب، العقول والفكر النيّر والقلم وتتستر خلف الاصابع والغرابيل وتدعي الشمم، متناسين أن الحضارة مولودة في الشرق الأوسط، في الجزيرة العربية وبلاد فارس وان المنطقة بشعبها وقادتها المناهضين للهيمنة العالمية منبع الحِكم والقوة والإرادة والنضال.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل