تجار فنزويلا يحتجون على خفض قيمة الأوراق النقدية “البوليفار”


احتج سكان بلدتى إل كالاو وجواسيباتي في فنزويلا على خفض قيمة الأوراق النقدية الفنزويلية، ورفض الشركات استلام الأوراق النقدية من فئة 50 ألف بوليفار، وهى أعلى فئة حتى مارس وما يعادلها لأقل من بنس واحد من الدولار، حسبما قالت قناة “تيلى سور” الفنزويلية.


كانت كالاو، التي كانت مسرحًا لأعمال شغب في السنوات السابقة بسبب قضايا تتعلق بالنقد ، مركزًا لمحاولات نهب اليوم ، وفقًا لتقارير على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل بعض المعارضين ، بسبب الفيتو الذي تم وضعه على الورقة النقدية ، مثل غيره ، فقد قيمته وسط التضخم ، الذى تراكم حتى أبريل بنسبة 240.5٪ ، وفقًا لمرصد التمويل الفنزويلى.


قال النائب السابق لولاية بوليفار المعارض امريكو دى جراثيا على حسابه على تويتر إن الشركات لا تقبل “سندات” من 50 آلاف من البنك المركزى الفنزويلى BCV وهى لا تكفى حتى لدفع تكاليف المواصلات ، ولكن نعم الدولارات والذهب.


وأشار إلى أن الشركات لا تقبل 50 الف بوليفار والسلطات لم تبدى أى قرارات واضحة فى غيابهم، وقد أدى ذلك إلى نهب استحالة شراء الطعام،في الوقت الحالي ، لم تصدر السلطات حكما بشأن ما يحدث في المنطقة.


واجهت فنزويلا تضخمًا مفرطًا منذ عام 2017 أدى إلى تدمير الرواتب والقوة الشرائية لسكانها، في خضم هذا السياق ، أعلنت الحكومة عن إعادة تحويل نقدي في أغسطس 2018 من خلال الأمر بإلغاء خمسة أصفار من العملة الوطنية ، والتي كانت تسمى حينها بوليفار فويرتي والتي أصبحت تحمل لقب “السيادة”.


آخر مرة حدثت في مارس الماضي عندما أعلنت الجهة المصدرة عن دمج 200 الف و500 الف ومليون بوليفار ، وهذه الفئة الاخيرة تعادل 52 سنتا فى ذلك الوقت واليوم اقل من 30 سنتا.


لكن العملة الفنزويلية واجهت بالفعل عملية إعادة تحول من قبل، في عام 2008 ، أطلق الرئيس آنذاك هوجو شافيز عملية أخرى لإعادة تحويل العملة أدت إلى إزالة ثلاثة أصفار من العملة ، مع ما أعيدت تسميته بوليفار فويرت.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل