بالصور…تجمعات شعبية في دمشق و ريفها دعماً للانتخابات الرئاسية السورية

وكالة عربي اليوم الإخباريةسوريا

و رأى الفنان معن عبد الحق أن يوم الـ26 من أيار يوم مجيد يختصر عشر سنوات من التحدي والبطولات التي سجلتها سورية في وجه الإرهاب وكل التحديات وهو ما أكدته فاتنة زينو التي لفتت إلى أن الفرح الذي يملأ ساحات الوطن بمختلف المحافظات يعكس إرادة الشعب السوري وحبه للحياة ووطنه.

بدوره أكد الشاب جورج مهنا مشاركته بالانتخابات كون الشباب جزء أساسي من مستقبل سورية فيما رأت يارا عنبر أن الشعب السوري بمختلف أطيافه ومكوناته يعيش فرحة كبيرة لأن إنجاز الانتخابات الرئاسية رد على كل أعداء سورية واستكمالاً للنصر أكد كل من عبد أحمد ومازن دحدوح أن الفعاليات التي تعم ساحات الوطن دعماً للاستحقاق تأكيد على أن سورية بلد المحبة والسلام والديمقراطية.

وفي ساحة العباسيين نظم أهالي جوبر والأحياء المجاورة تجمعاً جماهيرياً دعما ً للاستحقاق الرئاسي أكدوا خلاله رفض أشكال التدخل الخارجي حيث أشار خالد قدور و أمينة جحا من اهالي جوبر وسامي عرموش من أهالي باب شرقي إلى أن المشاركة بالانتخابات خطوة جديدة في طريق النصر الذي رسمه الشعب السوري بصموده وتضحياته.

ومن وجهاء حي ساروجة أكد الشيخ الدكتور بلال الدواليبي أن الفعاليات تعكس صورة الشعب السوري التي لم تزدهم سنوات الحرب إلا تماسكاً ووحدة وطنية فيما لفت كل من توفيق الأوبي وهيثم الفحل وهنائي داوود انهم سيمارسون حقهم الانتخابي وفاء لأرواح الشهداء وتضحيات الجيش العربي السوري ورأى المهندس بسام حداد أن الانتخابات نقطة مفصلية في تاريخ سورية لأنها تحدد شكل المرحلة القادمة.

وفي حي القابون عبر أهالي الحي عن تأييدهم ودعمهم للاستحقاق خلال تجمع جماهيري بصالة قصر الأمراء تضمن فقرات فنية وثقافية حيث رأى محمد أشقرو أن السوريين اليوم يجتمعون تحت علم الوطن ليرسلوا صوتهم للعالم أجمع بأن سورية قوية وموحدة وخرجت من محنتها رغم كل الظروف وإنجاز الاستحقاق هو أكبر دليل على ذلك .

وقال الشيخ عيسى الصغير خطيب جامع القابون الكبير “نحن نبارك وندعم الاستحقاق وسنختار المخلص والصادق ومن يريد الخير ويعمل من أجل الوطن.

كما أكد أمجد الخطيب من أهالي حي القابون أن السوريون سيتوجهون إلى صناديق الاقتراع يوم الانتخابات ليثبتوا لجميع المتآمرين والأعداء أنهم وحدهم من يقرر مستقبلهم ويختارون من يكمل معنا درب الصمود والإعمار.

محمد فايز الرفاعي بطل الجمهورية في رياضة الملاكمة رأى أن الشعب الذي صمد لسنوات طويلة رغم الحرب والحصار الاقتصادي ورفض جميع محاولات التدخل الخارجي يدرك جيداً أن الانتخابات محطة مهمة لصون استقلاليته وسيادة أرضه فيما قالت رائدة البيك مدرسة إن الشعب السوري هو الذي يختار والعالم يجب يفهم هذا الأمر ولا أحد يقرر عنه.

وفي حي الميدان الدمشقي تجمعت فعاليات شعبية وشبابية ودينية وأهلية في خيمة وطن حيث بين الشيخ عمر الحوري أن يوم الاستحقاق سيكون يوم إعلان انتصار جديد لسورية على أعدائها وكل الدول التي حاولت إضعافها والمساس بسيادتها وسيكون بداية إنطلاقة جديدة لأمل جديد كما شدد الشيخ أبي الحلاق إمام وخطيب جامع الخضر في الميدان على ضرورة المشاركة لاختيار الشخص الأكفأ لقيادة سورية بحيث يكون يد بيد إلى جانب شعبه في مواصلة العمل وقيادة عجلة الإنتاج.

ورأى كل من نزال القادري ومحمد الجباوي أن يوم الاقتراع سيكون يوماً مهما بحياة كل مواطن سوري لرسم ملامح المرحلة القادمة مرحلة العمل والإنتاج من أجل نهوض البلاد وازدهارها بعد سنوات الحرب بينما أكدت عبير شاهين أن الشعب السوري صاحب قرار ووفي لتضحيات الجيش العربي السوري ودماء الشهداء.

وشهد حي القزار أيضاً فعالية شعبية لأهالي الحي تضمنت عروضاً فنية وغنائية وفي تصريحات لـ عربي اليوم أكدت نوال العطار مدرسة أنها أتت للمشاركة بهذه التجمعات لتعبر مع أهالي حيها عن تمسكهم بحقهم الدستوري وتأكيداً على تلاحم الشعب ووحدته.

ورأى عدنان ليلى أن الاستحقاق الرئاسي المقبل انتصار للقرار السوري فيما أكد عبد اللطيف صفية أن الكلمة للشعب وحده وهو الذي يختار من يقوده ويمثله ووافقته الرأي فاتنة الحارث التي أكدت أنها ستشارك بالانتخابات الرئاسية لأنها الطريق لإعادة الإعمار وبناء مستقبل جديد ومشرق للبلد.

وفي منطقة البرامكة تجمع الأهالي في خيمة وطن دعما حيث قال هيثم رنكوسي لـ عربي اليوم إن ما نراه اليوم من توافد المواطنين للمشاركة بالفعاليات أكبر دليل على انتماء السوريين وحبهم لوطنهم ورسالة للعالم أنهم وحدهم من يقررون مستقبل بلدهم وهو ما أكده محمد إدريس الذي لفت إلى أن السوريين تعاهدوا على إكمال مسيرة التعافي والإعمار معاً كما كانوا في معركتهم ضد الإرهاب.

وفي مكتبة الأسد بدمشق أقامت اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني ومؤسسة القدس الدولية -سورية وفصائل القوى الفلسطينية مهرجاناً خطابياً دعماً للاستحقاق القادم بعنوان “نقابل الوفاء بالوفاء” حيث نوه المشاركون فيه بمواقف سورية الثابتة والداعمة للقضية الفلسطينية والتي كانت من الأسباب الرئيسية للحرب الإرهابية عليها لكن سورية صمدت وانتصرت فكان ذلك نصراً لفلسطين مؤكدين أن انجاز الانتخابات والمشاركة الفاعلة فيها تثبتت قوة ووعي الشعب السوري وقدرته على مواجهة المؤامرات .

كما نظم الاتحاد السوري لشركات التأمين تجمعاً جماهيرياً بمناسبة الاستحقاق الدستوري حيث أكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد الدكتور نزار زيود لـ عربي اليوم أن إجراء الانتخابات في موعدها المحدد يعبر عن قوة وتماسك وتعافي الدولة السورية بجميع مؤسساتها فيما بين كل من خالد أبو كليب والشاعر سليمان محمد أن الاقتراع في الانتخابات الرئاسية يعني استكمال مسيرة التعافي والمضي قدما بإعادة الإعمار والبناء.

وفي ريف دمشق تجمع أهالي منطقة وادي بردى في بلدة عين الخضراء في خيمة وطن لتأكيد دعمهم لإنجاز الانتخابات حيث بين حسين الكردي أن المشاركة في الانتخاب تعني انتصار للحق والوفاء لبواسل الجيش العربي السوري الذين أعادوا الأمن والاستقرار لبلداتنا عام 2017 فيما أكد هيثم حبيب أن اهالي وادي بردى سيشاركون في الانتخابات بقوة للمساهمة في الحفاظ على سورية القوية المتماسكة صاحبة السيادة والقرار.

أنس ياغي رأى أن الفعاليات الوطنية على امتداد ساحات الوطن تظهر تكاتف ووحدة الشعب فيما لفت كل من أحمد الحلبوني ونسرين سبينة إلى أن أهالي وادي بردى لن يتأخروا عن تنفيذ واجباتهم وتحمل مسؤولياتهم تجاه الوطن وسيمنحون صوتهم لمن يستحق واعتبر الشيخ محمد الأحمد خطيب جامع الرحمن في قرية بسيمة أن الانتخاب واجب أخلاقي وشرعي وأمانة في اعناق الجميع لإيصال الرجل المناسب إلى المكان المناسب لقيادة هذا البلد العظيم.

وفي بلدة بلودان تجمع حشد كبير من الأهالي من مختلف المناطق المحيطة بالبلدة في فعالية تضمنت حفلا فنياً أحياه المطرب اللبناني معين شريف الذي شكر الشعب والجيش السوري لوقوفهم في وجه الإرهاب.

عربي اليوم رصدت آراء عدد من المشاركين حيث رأت كل من مانيا ديوب وراما غصن أن إنجاز الانتخابات تسهم بتعزيز صمود البلد في وجه الأزمات الحالية بينما أوضح المواطن جورج منصور أن الاستحقاق الرئاسي المنتظر نصر سياسي جديد لسورية يضاف إلى نصر جيشها الذي حقق الأمن والأمان للبلد وحمى المواطنين من الإرهاب.

مايا سكاف قالت جئنا إلى هنا لنعبر عن فرحنا ودعمنا للانتخابات كما اعتبرت سناء ادريس ولينا طرابلسي أنها بوابة لبناء مستقبل سورية الجديدة وإثبات أن هذا الشعب حر يتمتع بإرادة لا تنكسر فيما بين أحمد موسى أنه سيشارك في الانتخابات لأنها انتصار للسيادة الوطنية وتعبير عن التمسك بثوابتنا الوطنية التي أراد الغرب والإرهاب أن يضربها.

وفي حي البلدية القديمة بمدينة جرمانا نظم أهالي الجولان تجمعاً شعبياً دعماً للاستحقاق الدستوري وإيصال صوت أهالي الجولان المحتل وتأكيد انتمائهم للوطن وفق أحد منظمي الفعالية المحامي صفوان شعلان.

كما أقيمت خيمة وطن في ساحة الشهيد عصام زهر الدين بالمدينة دعماً للاستحقاق حيث بين وليد القاق أن السوريين ينتظرون يوم السادس والعشرين من أيار للإدلاء بأصواتهم في صناديق الاقتراع للمرشح الأنسب الذي يلبي ويحقق تطلعاتهم فيما بينت مضايا أبو حمرا أن الانتخابات دعم للحق والصمود الذي دفع السوريين لأجله الدماء.

وفي منشية خان الشيح أقيمت خيمة وطن حضرها عدد من أبناء المنطقة حيث بين ثامر حسين الشمري أحد وجهاء قبيلة شمر أن نجاح الاستحقاق الدستوري استمرار للنصر الكبير الذي حققه الجيش العربي السوري فيما اعتبر المواطن إبراهيم السعود أن الفعاليات تعبير صادق من قبل المواطنين عن حبهم للوطن.

وفي مخيم خان الشيح أقامت فعاليات فلسطينية خيمة وطن دعماً للاستحقاق الدستوري حيث لفت موسى دياب موسى عضو المجلس المركزي للجنة الشعبية الفلسطينية وعضو في حركة فتح الانتفاضة إلى أن الفعالية لدعم سورية التي دفعت الغالي والنفيس من أجل القضية الفلسطينية فيما رأى الشيخ حسين فلاح خطيب وإمام مسجد أن إنجاز الانتخابات دليل تماسك السوريين وحبهم لوطنهم.

وفي بلدة سعسع تجمع أهالي البلدة والبلدات المحيطة في فعالية شعبية كبيرة حضرها عدد من وجهاء المنطقة حيث أشار عصام زينو رئيس لجنة المصالحة في بلدة الكناكر إلى أن التجمع تأكيد من أهالي المنطقة دعمهم للانتخابات من أجل مصلحة الوطن.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل