الهند تطلب من منصات التواصل الاجتماعى إزالة محتوى البديل الهندي لكوفيد19


أرسلت حكومة الهند إخطارات إلى منصات التواصل الاجتماعي تطلب منها إزالة المحتوى الذي يشير إلى “البديل الهندي” لفيروس COVID-19 ، حسبما نقل موقع the verege عن وكالة رويترز، لم يتم الإعلان عن الخطاب الذي أرسلته وزارة الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات فى وقت سابق الجمعة الماضية، ولكن تم عرضه من قبل العديد من المنافذ الإخبارية.


 

ولم يكن من الواضح ما هي وسائل التواصل الاجتماعي التي تلقت الرسالة، لكن حكومة الهند أمرت مؤخرًا Twitter بإزالة التغريدات و Facebook و Instagram بحذف المنشورات التي تنتقد طريقة تعاملها مع جائحة فيروس كورونا.


 


“لا يوجد متغير من هذا القبيل لـ COVID-19 تم الاستشهاد به علميًا على هذا النحو من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO)، لم تربط منظمة الصحة العالمية مصطلح “المتغير الهندي” بالمتغير B.1.617 من فيروس كورونا في أي من تقاريرها “، كما ورد في الرسالة ، مضيفةً أن العبارة” خطأ تمامًا “.


 


وتم اكتشاف أحد أنواع الفيروس التاجي لأول مرة في الهند العام الماضي، ويعتقد أن B.1.617 مسؤول عن الموجة الأخيرة من حالات COVID-19 في جنوب آسيا، صنفته منظمة الصحة العالمية على أنه أحد أشكال القلق العالمي، مع بعض الأدلة على أنه أكثر معدية من سلالات الفيروس الأخرى.


 


ولكن في حين أن نهج الهند في فرض الرقابة على المعلومات حول فيروس كورونا والمتغيرات، فإن منظمة الصحة العالمية والمنظمات الصحية الأخرى والعلماء ينتقدون ممارسة الإشارة إلى الفيروسات والمتغيرات ذات الأسماء المستعارة الجغرافية، نظرًا لأنها قد تكون وصمة عار وغير دقيقة، لا تشجع إرشادات منظمة الصحة العالمية لعام 2015 بشأن تسمية الأمراض المعدية استخدام أسماء الأماكن أو أسماء البشر أو أسماء أنواع الحيوانات.


 


ومع ذلك، كما تلاحظ National Geographic في شرحها الجيد جدًا حول كيفية حصول متغيرات الفيروسات على أسمائها، فإن اصطلاحات التسمية الحالية مرهقة ومربكة، مما يجعل من الصعب على غير العلماء استيعابها أو تذكرها، أفادت ناشيونال جيوجرافيك أن منظمة الصحة العالمية تعمل مع علماء الفيروسات لإيجاد طريقة جديدة لتسمية الفيروسات.


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل