الصين تبدى استعدادها لتيسير إقامة دولة فلسطينية مستقلة على أساس حدود 1967


أعربت الصين عن استعدادها لتعزيز الاتصال والتنسيق مع المجتمع الدولى لتيسير إقامة دولة فلسطينية مستقلة، وذات سيادة كاملة على أساس حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية .


جاء ذلك خلال لقاء المبعوث الخاص للحكومة الصينية لمنطقة الشرق الأوسط “تشاى جون” مع الدكتور محمد البدرى سفير مصر فى الصين ضمن عدد من سفراء الدول العربية لدى الصين ومكتب جامعة الدول العربية فى الصين.


وأطلع السفراء العرب المبعوث الصينى –خلال اللقاء وفقا لوزارة الخارجية الصينية – على تطورات النزاع الفلسطينى الإسرائيلى الأخير والقرارات ذات الصلة التى اتخذتها جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.


وشدد السفراء العرب على أن الصراع الذى أثارته إسرائيل تسبب فى خسائر فى الأرواح والممتلكات الفلسطينية، وقوض الأمن والاستقرار الإقليميين، وأن الجانب العربى يعرب عن تقديره الكبير لموقف الصين المحايد بشأن قضية فلسطين، ويأمل أن تواصل الصين الاضطلاع بدور نشط من خلال عضويتها الدائمة فى مجلس الأمن ورئاستها الدورية للمجلس هذا الشهر، وأن تمارس نفوذها لنزع فتيل الصراع، وتعزيز التسوية العادلة لهذه القضية.


من جانبه، قال المبعوث الخاص للحكومة الصينية لمنطقة الشرق الأوسط “تشاى جون” –خلال اللقاء- إن الصين تشعر بقلق بالغ ازاء تصاعد التوترات بين الفلسطينيين وإسرائيل، وتدين بشدة العنف ضد المدنيين، وتدعو جميع الأطراف، وخاصة اسرائيل، إلى ممارسة ضبط النفس، من أجل تجنب وقوع المزيد من الخسائر فى الأرواح.


وأضاف جون أن الصين، بصفتها الرئيس الدورى لمجلس الأمن لهذا الشهر، سهلت إجراء مشاورات عاجلة حول الوضع فى القدس الشرقية، ودعت مجلس الأمن إلى التأكيد مجددا على التزامه وموقفه الثابت بشأن “حل الدولتين”، وصاغت بيانا صحفيا لرئاسة مجلس الأمن.


وتابع جون أن الصين ستواصل فى المرحلة القادمة دفع مجلس الأمن نحو اتخاذ إجراءات بشأن الوضع فى القدس الشرقية، مشيرا إلى أن عضو مجلس الدولة وزير الخارجية وانغ يى اقترح مؤخرا مبادرة من خمس نقاط حول تحقيق الأمن والاستقرار فى الشرق الأوسط بما فى ذلك دعم العدالة والإنصاف وإيجاد حل سليم لمشكلة فلسطين.


وأكد جون أن بلاده مستعدة لتعزيز الاتصال والتنسيق مع المجتمع الدولى لتيسير إقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة كاملة على أساس حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وذلك فى وقت مبكر.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل