السودان يتبنى استراتيجية لمكافحة الألغام تقوم على إدارة التنوع والمساواة


أكد العميد الركن خالد حمدان آدم مدير المركز القومي السوداني لمكافحة الألغام، أن استراتيجية برنامج مكافحة الألغام تقوم على اعتراف صريح بحسن إدارة التنوع والشمول وتحقيق المساواة العرقية، من خلال اختيار الكوادر العاملة في البرنامج وطبيعة الخدمات المقدمة في برامج الإزالة والتوعية ومساعدة الضحايا، والمساواة في اختيار الجهات والمجموعات السكانية المستهدفة.


 


وقدم العميد الركن خالد حمدان آدم ورقة في ختام أعمال الاجتماع (24) للمستشارين الأمميين ومديري البرامج الوطنية في الدول أعضاء اتفاقية “أتاوا” لحظر تصنيع وتخزين ونقل واستخدام الألغام، الذي انعقد عن بُعد، بإشراف اللجنة الدولية لتنفيذ الاتفاقية.


 


وأشار مدير المركز القومي السوداني لمكافحة الألغام، خلال الاجتماع الذي اختتم اليوم، إلى أن الاحترام المتبادل يشكل جوهر واستمرار الحياة الإنسانية وبدونه يفقد الناس عنصرا مهما وأساسيا يتعلق بالأمن والأمان.


 


واستعرض أسباب عدم الالتزام بالتنوع والمساواة العرقية، لافتا إلى أن من بينها عدم الوعي والتفاخر بالأجناس والطعن في غيرها والظروف المادية واختلاف اللغات والعادات الموروثة.


 


وتطرق إلى الوضع الراهن السوداني فيما يتعلق بقضايا التنوع والشمول، مشيرا إلى أن اتفاق السلام الذي وقعته الحكومة مع “فصائل الكفاح المسلح” مؤخرا، وما يجري الآن من تفاوض مع “الحركة الشعبية – جناح عبد العزيز الحلو”، وما يتم من اتصالات مع عبد الواحد نور رئيس حركة “تحرير السودان”، تصب كلها في خانة الاعتراف بالتنوع وتحقيق المساواة العرقية، وتسعى لمعالجة جذور قضايا الأمن والتنمية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل