الخارجية الأمريكية تنفى الاتفاق بشأن تبادل سجناء مع إيران وبريطانيا تقلل من توقعات الافراج عن زاغاري


قلل مسؤول في وزارة الخارجية البريطانية،اليوم، الأحد، من التوقعات بشأن إفراج طهران عن السجينة (الإيرانية- البريطانية) زاغاري راتكليف، نافياً بذلك أنباء تداولتها وسائل إعلام إيرانية ولبنانية مقربة من طهران.


 


ونقل موقع قناة الشرق بلومبرج، أن التلفزيون الإيراني، نقل عن مسؤول إيراني تأكيده لتقرير بثته قناة الميادين اللبنانية الموالية لإيران، الأحد، أنه سيتم الإفراج عن نازانين زاغاري راتكليف مديرة البرامج في مؤسسة تومسون رويترز الخيرية “بعد تسديد دين عسكري” مستحق لإيران لدى بريطانيا.


 


وأضاف: “تم كذلك وضع اللمسات الأخيرة على الإفراج عن راتكليف مقابل أن تدفع المملكة المتحدة لإيران دينها البالغ 400 مليون جنيه إسترليني”.


 


قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، اليوم ، الأحد، إنه لا صحة لأي تقارير حول اتفاق لتبادل سجناء مع إيران، نافياً بذلك أنباء تداولتها وسائل إعلام إيرانية ولبنانية مقربة من طهران.


 


وقالت قناة الميادين اللبنانية الموالية لإيران، الأحد، نقلاً عن مسؤولين إيرانيين لم تذكر أسماءهم، إن طهران ستفرج عن 4 أميركيين متهمين بالتجسس مقابل الإفراج عن 4 إيرانيين محتجزين في الولايات المتحدة وتسديد 7 مليارات دولار من الأموال الإيرانية المجمدة.


 


ونقل التلفزيون الإيراني، الأحد، عن مسؤول إيراني تأكيده لتقرير “الميادين”، وأشار إلى أن طهران وواشنطن اتفقتا على تبادل سجناء والإفراج عن أموال إيرانية مجمدة في الولايات المتحدة.


 


 


كما نقلت قناة الميادين التلفزيونية اللبنانية الموالية لإيران، نقلاً عن مسؤولين إيرانيين، إن طهران ستفرج عن أربعة أمريكيين متهمين بالتجسس مقابل الإفراج عن أربعة إيرانيين محتجزين في الولايات المتحدة وتسديد سبعة مليارات دولار من الأموال الإيرانية المجمدة.


 


ونقلت وسائل إعلام إيرانية رسمية التقرير دون أن تؤكده صراحة ولم يرد تأكيد من السلطات الأمريكية.


 


وكان الجانبان أجريا آخر عملية لتبادل السجناء في يناير 2020 بين المواطن الأميركي من أصول إيرانية ماجد طاهري، وضابط البحرية الأمريكية مايكل وايت الذي كان مسجوناً في إيران.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل