الجمهوريون يعزلون ليز تشينى.. BBC: قبضة ترامب أقوى من أى وقت مضى


صوت أعضاء بالحزب الجمهوري في الولايات المتحدة لعزل النائبة البارزة ليز تشيني من منصبها الحزبي بمجلس النواب، بسبب انتقاداتها المتكررة للرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب.


وكانت النائبة عن ولاية وايومينج، وابنة نائب الرئيس الأمريكي السابق ديك تشيني، ثالث أبرز الجمهوريين في مجلس النواب منذ عام 2019.


وقالت يوم الثلاثاء، إن حزبها لم يستطيع الدفاع عن الحقيقة، في ظل تأييده ادعاءات ترامب الكاذبة بفوزه في انتخابات الرئاسة عام 2020.


ومن المرجح أن يستبدلها الجمهوريون في مجلس النواب خلال الشهر الجاري بشخصية موالية لترامب.


وقالت هيئة الإذاعة البريطانى، بى بى سى، إن هذه الخطوة ينظر إليها باعتبارها مؤشرا على أن قبضة ترامب على الحزب أصبحت أقوى من أي وقت مضى، وذلك بعد ستة أشهر من خسارته في انتخابات الرئاسة.


واعتبرت صحيفة “الجارديان” إن عزلها يأتى نتيجة معركة داخلية يُنظر إليها على أنها ستحدد الاتجاه المستقبلي للحزب.


وقالت تشيني مباشرة بعد الاجتماع حيث جُردت من منصبها،  إنها “ملتزمة تمامًا” بعدم تبني “كذبة دونالد ترامب الكبرى” بشأن الانتخابات.


قال تشيني: “لا يمكننا أن نتبنى الكذبة الكبرى وأن نتبنى الدستور فى الوقت نفسه. الأمة بحاجة إلى حزب جمهوري يقوم على المبادئ الأساسية للتيار المحافظ ، وأنا ملتزمة ومخلصة لضمان أن هذه هي الطريقة التي يتقدم بها هذا الحزب ، وأنا أخطط لقيادة المعركة للقيام بذلك.”


وقالت صحيفة “الجارديان” إن الإطاحة بتشيني كانت متوقعة على نطاق واسع بعد أن وجدت نفسها على خلاف مع أعضاء آخرين في القيادة الجمهورية بسبب رفضها التوقف عن إلقاء اللوم على الرئيس السابق ترامب في التحريض على الهجوم على مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 يناير.


وقبل التصويت المغلق يوم الأربعاء ، ألقت تشيني كلمة أمام التجمع ، متمسكة بموقفها. وقالت “إذا كنتم تريدون قادة يمكنهم تمكين ونشر أكاذيبه المدمرة ، فأنا لست شخصكم هذا – لديكم الكثير من الآخرين للاختيار من بينهم. وأضافت تشيني: “سيكون هذا إرثهم”.


وتمت الإطاحة بتشيني عن طريق التصويت الصوتي.


كما سبق لها أن خاطبت الجمهوريين مساء الثلاثاء في خطاب ناري أمام مجلس النواب. وقالت: “نواجه اليوم تهديدًا لم تشهده أمريكا من قبل”. “الرئيس السابق الذي أثار هجومًا عنيفًا على مبنى الكابيتول ، في محاولة لسرقة الانتخابات ، استأنف جهوده العدوانية لإقناع الأمريكيين بأن الانتخابات قد سُرقت منه”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل