الثيران بدل الجرارات فى فنزويلا بسبب نقص البنزين.. اعرف التفاصيل


يلجأ المزارعون فى فنزويلا إلى استخدام الثيران بدلا من الجرارات فى المزارع والحقول بسبب نقص الوقود، ويعتدمون على الثيران الآن لحرث الأراضى الزراعية.


وقال المزارع الفونسو موراليس لصحيفة “فنزويلا إن ” الفنزويلية إن “بلدنا التى من المفترض انها أكثر الدول غنى بالنفط عليها الان الاعتماد على الثيران لحرث أراضيها بسبب نقص البنزين”، مضيفا أن “الثور يحتاج إلى ثلاثة أو أربعة أيام لحرث هكتار من الأراضى الزراعية”.


وأشارت الصحيفة إلى أن الركود الاقتصادى العميق فى فنزويلا ، تفاقم بسبب العقوبات الأمريكية، وتسبب فى نفاد الوقود من شركة النفط الفنزويلية ، وهى مشكلة تمثل أكثر حدة فى مناطق زراعة الأغذية الريفية فى أمريكا الجنوبية.


في ذروتها، تنتج فنزويلا، التي تمتلك أكبر احتياطيات نفطية في العالم ، أكثر من ثلاثة ملايين برميل يوميا، مع أكبر صادراتها وإيراداتها حتى الآن ، مع أكبر زبون في الولايات المتحدة.


وبحسب منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ، تمتلك البلاد حوالي 304 مليار برميل من احتياطيات النفط الخام، واليوم ، يقل الإنتاج عن 500 ألف برميل من النفط الخام يوميًا لأن المحللين يقولون إنها تخضع للإدارة طويلة المدى والفساد والاستثمار.


ويحذر مزارعون من انهيار وشيك لـ”نظام الغذاء الزراعي” بسبب فقدان المحاصيل وصعوبات إنتاج اللحوم والحليب والبيض.


وقال الاتحاد الفنزويلي للزراعة “فيدياجرو” إن محصول الفاصوليا، أحد المحاصيل الرئيسية في البلاد، سيكون أقل من السابق بمقدار الثلث لأن الأرض لا يمكن حصادها بسبب نقص الوقود.


قال لويس فيسنتي ليون ، مدير معهد أبحاث تحليل البيانات ، إن تصرفات الولايات المتحدة “تؤثر على الناس (أكثر من القادة)”.


 


واستشهد باستطلاع للرأى في وقت سابق من هذا الشهر أظهر أن ما يقرب من ثلث الفنزويليين يعارضون العقوبات ، بدلاً من دعم المعارضة السياسية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل