البرلمان الموريتاني يطالب “الجنائية الدولية” بمتابعة الضالعين في العدوان على الفلسطينيين


دعا البرلمان الموريتاني المحكمة الجنائية الدولية إلى اعتبار العدوان الإسرائيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني، جريمة من أبشع جرائم الإبادة الجماعية. 


جاء ذلك في توصية صوت عليها البرلمان في جلسة خاصة خصصت لتدارس الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة إثر “العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين”.


 


ووجه أعضاء البرلمان الموريتاني تحية للشعب الفلسطيني “البطل ومقاومته الباسلة التي غيرت موازين المواجهة وفرضت بصبرها ومصابرتها ومغالبتها للعدو وقف إطلاق النار، في أعقاب عدوان صهيوني جديد همجي وشرس”.


وأكد النواب تضامن الشعب الموريتاني المطلق مع الشعب الفلسطينى واعتزازه بما تجلى خلال فترة العدوان من وحدة الشعب الفلسطينى بكل قواه وفصائله، ويعتبرون ذلك مكسبا ثمينا يجب المحافظة عليه، ويجب إسناده من قبل الأمتين العربية والإسلامية باعتبارهما حاضنتين طبيعيتين للشعب الفلسطيني ولنضاله المشروع من أجل استعادة حقوقه على أرضه المقدسة.


وطالب النواب المجتمع الدولي الإسراع “بتقييم الآثار المادية والنفسية للعدوان الصهيوني الهمجي، ووضع خطط عاجلة لإعادة إعمار غزة وتأمين الغذاء والدواء والخدمات الأساسية لسكان القطاع وسائر الأراضي الفلسطينية”.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل