إبهام الشخص يتنقل عبر وسائل التواصل الاجتماعى ما يعادل ماراثونين فى السنة

أظهر بحث جديد أن إبهام الشخص العادي يسافر ما يعادل اثنين من الماراثون (52 ميلاً) في السنة من خلال التمرير عبر مواقع التواصل الاجتماعى، حيث أجرت وكالة التسويق Ilk الحسابات، بناءً على تقديرات أننا نقضي 49 دقيقة يوميًا في التمرير عبر مواقع التواصل الاجتماعي.


 

ووفقًا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، أنشأت شركة Leeds جهاز محاكاة تفاعلي عبر الإنترنت للهاتف يسمى Thumb Run، بأسلوب لعبة أركيد قديمة تعود إلى الثمانينيات، للمساعدة في تصور الإجمالي.


 

يتميز Thumb Run بإبهام يرتدي معدات الجري وهو يشق طريقه عبر مسار سباق رقمي، مدعومًا بنسخة 8 بت من الأداة التحفيزية من Chariots of Fire.


 


قال روب جونز، كبير مديري العلاقات العامة ووسائل التواصل الاجتماعي في شركة Ilk: “ليس سراً أن الكثير منا يقضي الكثير من الوقت على هواتفنا، لكن المسافة الهائلة التي تقطعها إبهامنا في القيام بذلك على مدار عام مذهلة”.


 


وأضاف جونز، “أردنا توضيح حجم الدور الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي خلال حياتنا، سواء كان ذلك كمصدر للترفيه أو للوصول إلى معلومات مهمة أو للبقاء على اتصال مع العائلة والأصدقاء.”


 


وهذه الحركة غير الطبيعية والمتكررة لعظم الإبهام يمكن أن تسبب الألم وحتى التهاب المفاصل في النهاية.


 


يشرح الدكتور يوجين واي تساي، المتخصص في مستشفى سيدارز سيناي في لوس أنجلوس: “في الأساس، يصبح الوتر في الإبهام ملتهبًا لأنه يحتك بشكل متكرر بما يحيطه، وسرعان ما يؤدي هذا الالتهاب إلى ألم الإبهام حول مفصل الإصبع، وقد يعاني المرضى أيضًا من إحساس بالضغط عند ثني إبهامهم.


 


قد يحدث ألم الإبهام بشكل أكثر ارتباطًا بالهواتف الأصغر حجمًا ، بينما تسبب الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الأكبر حجمًا ألمًا في الأصابع والمعصمين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل