أنجيلا ميركل ترفض تقديم موعد التخلص التدريجى من الفحم فى ألمانيا


رفضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تغيير موعد التخلص من الفحم عام 2038، على الرغم من قرارات الحكومة الفيدرالية المشددة لحماية المناخ، قائلة: لا أريد فك قيودها بعد عام، رافضة الدعوات لتقديم موعد انتهاء الولاية لاستخدام الفحم. 


 


وأشارت ميركل إلى أن الاستخدام الفعلى للفحم يعتمد بشكل كبير على سعر ثانى أكسيد الكربون فى التجارة الأوروبية لانبعاثات غازات الاحتباس الحرارى، ووفقًا لإرادة المستشارة أنجيلا ميركل، يجب أن يظل التخلص التدريجى المتفق عليه من الفحم ساريًا بحلول عام 2038 على أبعد تقدير.


 


 وقالت ميركل يوم السبت فى نقاش رقمى فى مؤتمر الكنيسة المسكونية فى فرانكفورت: يحتاج المتضررون إلى قدر من الموثوقية فى طريقهم إلى الحياد المناخى، وحتى الآن، يضمن سعر الطن البالغ 50 يورو استخدام الليجنيت بشكل أقل ويتم تصدير كمية أقل من الكهرباء المنتجة من الفحم.


 


وقالت ميركل أن الخروج المبكر المحتمل من الفحم سيحدد التكنولوجيا التى يمكنها التعامل بشكل أفضل مع ارتفاع أسعار ثانى أكسيد الكربون.


 


فى عام 2020، وافقت الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات على التخلص التدريجى من توليد الطاقة بالفحم بحلول عام 2038 على أبعد تقدير، ووفقًا لبعض الخبراء، لا يمكن تحقيق أهداف حماية المناخ الأكثر طموحًا دون التخلص التدريجى المبكر من الفحم.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل