واشنطن بوست: انتشار بطاقات التطعيم ضد كورونا المزورة على منصات التجارة الإلكترونية


قالت صحيفة واشنطن بوست إن شهادات الحصول على تطعيم فيروس كورونا أصبحت سببا فى الاحتيال بالولايات المتحدة، ويحذر المسئولون من أن البطاقات المزيفة قد تمثل خطرا على الأرواح وتقوض الجهود لإنهاء الوباء.


وأشارت الصحيفة إلى أن أحد القوائم عرضت على عملاء أحد المواقع بطاقات أصلية للحصول على لقاح كورونا مقابل 10.99 دولار. فيما وعدت قائمة أخرى بالأمر نفسه مقابل 9.49 دولار.


وكان هناك قائمة ثالثة أكثر انحرافا حيث قدمت عرض بكيس من البطاقات الموثقة مقابل 8.99 دولار، لكنهم لم يحصلوا إلا على بطاقة تطعيم فارغة، ونشرت القوائم الثلاثة من قبل نفس المستخدم على eBay والذى يستخدم حساب مسجل لرجل يعمل صيدلانيا فى منطقة بشيكاغو، وكانت القوائم الثلاثة غير قانونية كما يقول المنظمون الفيدراليون.


وباع الحساب أكثر من 100 بطاقة تطعيم فارغة فى الأسبوعين الماضيين، وفقا لمراجعة الصحيفة للمشتريات المرتبطة به.


وقال المدعى العام لولاية نورث كارولينا جوش شتاين إن القوائم هى مثال على عمليات الاحتيال المتوايزة التى تعتمد على استخدام بطاقات التطعيم ضد فيروس كورونا والتى يمكن أن تقوض سلامة الناس، فضلا عن نجاح أكبر عملية تطعيم جماعية فى الولايات المتحدة. وقد يستخدمها الأفراد لتغيير حالة التطعيم الخاصة بهم فى المدرسة او العمل  أو فى مواقف معيشية وسفر، مما قد يعرض الآخرين للخطر.


وأشار شتاين، الذى قاد جهود مؤخرا مع 47 من زملائه لمطالبة eBay ومنصات التجارة الإلكترونية الأخرى لوقف الاحتيال، إلى تحذير الإف بى أى لكل من يصنع أو يشترى بطاقات تطعيم مزيفة بأنه ينتهك القانون، وقد يتعرض للملاحقة القانونية أيضا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل