نيويورك تايمز: الهند تكافح لتوفير الأوكسجين لمواجهة أسوأ تفشى لكورونا


تصدر انهيار النظام الصحى فى الهند بسبب تفشى موجة ثانية أكثر شراسة من فيروس كورونا تغطية وسائل الإعلام العالمية اليوم، حيث أمرت المحكمة العليا حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودى بالتوصل إلى خطة وطنية لتوزيع الأكسجين مع استمرار حالات فيروس كورونا فى تسجيل الأرقام القياسية.


 


وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن قادة المستشفيات والحكومات الهندية سارعوا للحصول على إمدادات الأكسجين ومساعدات الطوارئ الأخرى يوم الجمعة حيث أبلغت البلاد عن رقم قياسى آخر للإصابات الجديدة وارتفاع عدد الوفيات مما أدى إلى إجهاد موارد البلاد.


 


وقالت وزارة الصحة الهندية أن الهند سجلت، الجمعة، أكثر من 330 ألف حالة إصابة جديدة خلال 24 ساعة، وهو ثانى يوم على التوالى تسجل فيه البلاد رقما قياسيا عالميا للعدوى اليومية. وبلغ عدد الوفيات المبلغ عنه أكثر من 2200، وهو أيضًا ارتفاع جديد فى البلاد.


 


وقال مسئول بوزارة الصحة، سوجيت سينج، أن حوالى نصف الحالات فى دلهى، عاصمة أكثر من 20 مليون شخص، أثبتت إصابتهم بنوع أكثر عدوى من الفيروس، تم اكتشافه لأول مرة العام الماضى فى الهند، وهو يصيب الشباب.


 


من غير الواضح إلى أى مدى يقود هذا البديل الزيادة فى الحالات فى جميع أنحاء البلاد، مع وجود تجمعات كبيرة من الأشخاص الذين لا يرتدون الكمامات ووسط إهمال واسع النطاق للتدابير الوقائية.


 


ومع تفاقم الموجة الثانية الكارثية من فيروس كورونا فى الهند يوم الجمعة، انضمت كندا إلى بريطانيا وهونج كونج وسنغافورة ونيوزيلندا فى منع المسافرين من البلاد. نصحت وزارة الخارجية الأمريكية الناس بعدم الذهاب إلى الهند بعد أن رفعت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها مستوى المخاطر فى البلاد إلى أعلى مستوى.


 


وقال تحذير السفر “الطلب على أسرة المستشفيات والإمدادات الطبية فرض ضغط على نظام الرعاية الصحية الذى وصل إلى طاقته الاستيعابية فى العديد من المدن، كما أن مساحة أسرة الرعاية الحرجة محدودة للغاية”.


 


مع انتقال السلالة المتغيرة من الفيروس عبر دلهى، فرضت حكومة إقليم العاصمة إغلاقًا لمدة أسبوع. أدى ذلك إلى تقطع السبل بآلاف الأشخاص الذين يعتمدون على الأجور اليومية، تاركًا الكثيرين للتخييم على ضفاف نهر يامونا، حيث يعيشون على توصيلات الطعام لمعبد السيخ مرتين يوميًا.


 


فى ولاية ماهاراشترا، التى تضم مومباى وهى واحدة من أكثر الولايات الهندية تضررًا، تسبب حريق فى مستشفى نُسب إلى خلل فى وحدة تكييف الهواء فى مقتل ما لا يقل عن 13 مريضًا بكورونا يوم الجمعة. وقبل يومين، لقى ما لا يقل عن 22 مريضًا مصرعهم فى مستشفى بمدينة ناشيك، أيضًا فى ولاية ماهاراشترا، بعد أن قطع تسرب إمدادات الأكسجين عنهم.


 


فى مواجهة وابل من الانتقادات لتعامل حكومته مع الموجة الثانية، ألغى رئيس الوزراء ناريندرا مودى خططًا للسفر إلى ولاية البنغال الغربية للمشاركة فى تجمع انتخابى قبل الانتخابات فى تلك الولاية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل