نادية الجندى ناعية مصطفى محرم: فقدنا واحدا من أهم أعمدة صناعة السينما


نعت الفنانة الكبيرة نادية الجندى، الكاتب والسيناريست الكبير الراحل مصطفى محرم، الذى وافته المنية، مساء اليوم، الخميس، عن عمر ناهز 82 عاما، بعد وعكة صحية ألمت به مؤخرا، مؤكدة أن الوسط الفنى فقد واحدا من أهم أعمدة صناعة السينما المصرية والعربية.

نادية الجندى مع الراحل مصطفى محرم
نادية الجندى مع الراحل مصطفى محرم


ونشرت نادية، عبر حسابها على تويتر صورة لها مع الكاتب الراحل والفنانين مصطفى فهمى وأحمد ماهر وخالد زكى، خلال الاحتفال بأحد الأعمال الفنية التى جمعتهما، صحبتها بتعليق: “ببالغ من الحزن والأسى بنعى صديقى ورفيق مشوارى الفنى الكاتب الكبير مصطفى محرم، فقدنا واحد من أهم أعمدة صناعة السينما المصرية والعربية”.


وأضافت نادية: “بدأت مشوارى الفنى معاه فى فيلم الباطنية، وكالة البلح، الخادمة، شهد الملكة، الأمبراطورة وأمن دولة، الله يرحمه يارب وخالص التعازى لأسرته”.

Capture
 


وتوفى المؤلف والسيناريست مصطفى محرم، اليوم الخميس، عن عمر ناهز 82 عاما، بعدما أثرى الدراما العربية بعشرات المسلسلات والأفلام التى استلهم الكثير منها من أعمال أدبية.


ولد محرم فى يونيو 1939 وتخرج فى كلية الآداب عام 1961 ثم نال دبلوم المعهد العالى للسيناريو عام 1964 وعمل بالمركز القومى للسينما حيث كتب السيناريو للعديد من الأفلام التسجيلية.


برع فى تحويل الأعمال الأدبية إلى أفلام سينمائية من خلال إعداد السيناريو والحوار لها مثل (أهل القمة) و(الحب فوق هضبة الهرم) و(الجوع) عن قصص لنجيب محفوظ وكذلك (الراقصة والطبال) و(حتى لا يطير الدخان) و(انتحار صاحب الشقة) و(يا عزيزى كلنا لصوص) للكاتب إحسان عبد القدوس.


ومن أفلامه أيضا (الباطنية) و(السادة المرتشون) و(غدا سأنتقم) و(عندما يبكى الرجال) و(أبناء وقتلة) و(الوحل) و(أيام فى الحلال) و(دقة زار) و(المرأة الحديدية) و(لعدم كفاية الأدلة) و(حارة برجوان) و(الهروب) و(رحلة مشبوهة).

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل