ملائكة الرحمة.. ممرضة برازيلية تبتكر فكرة رائعة لدعم مرضى كورونا نفسيا


ارتبطت جائحة فيروس كورونا، بالكثير من المواقف الإنسانية المؤثرة التى كانت الفرق الطبية طرفًا فيها، إضافة إلى سائقى التاكسى وأصحاب المطاعم وعاملي توصيل الطلبات للمنازل، فكان لكل من أصحاب هذه المهن وغيرها دورهم المهم لمد يد العون للمصابين على مدار أكثر من عام على تفشى الوباء بجميع أرجاء العالم.


ومع تأثير الفيروس على جسم الإنسان إلا أن هناك مشاكل أخرى يسببها منها الصحة العقلية والآثار الاجتماعية الأخرى الناجمة عن فترة الخضوع للعلاج، فنظرًا لأن الفيروس التاجى شديد العدوى، فإن عملية الشفاء منه تتطلب عزلة جسدية كاملة ما يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للمرضى.

فكرة مبتكرة لدعم مرضى كورونا نفسيا
فكرة مبتكرة لدعم مرضى كورونا نفسيا


وفى محاولة لتهدئة مريضة بالفيروس التاجى خلال فترة العلاج والعزول بالمستشفى، توصلت ممرضة برازيلية إلى فكرة مبتكرة لتقليد “اللمسة البشرية” على شكل يد، لتجعل المريضة تشعر بأن يدها تحاط بأيدى شخص آخر يعتنى بها ويتابعها أثناء فترة العلاج، ويتكون هذا الاختراع من قبل الممرضات البرازيليات من ملئ قفازين بالماء الساخن وربطهما ببعضهما البعض، وذلك وفقًا لما نقله موقع قناة “news18“.


وانتشرت صورة تبرز هذه المبادرة الإنسانية التى تظهر فيها قفازات طبية ممتلئة بالماء وهى مربوطة على يد مريضة فى غرفة العناية المركزية بمستشفى فى مدينة ساو كارلوس بولاية ساو باولو، بالبرازيل، وهى فكرة نفذتها الممرضة سيمى أروخو كونا، من أجل تقديم الدعم النفسى للمريضة التى وضعت تحت جهاز التنفس الاصطناعى، ويكمن سر تلك الخطوة فى أهمية العامل النفسى على مساعدة المريض من أجل مقاومة المرض.


وانتشرت الصورة التى تحاط فيها يد المريضة بالقفازات، على منصات التواصل الاجتماعى بشكل كبير لتحظى بعدد هائل من الإعجابات وإعادة النشر، فيما قدم المغردون التحية إلى العاملين فى الخطوط الأمامية لخوض معركة من أجل البشرية ضد فيروس كورونا.


يأتى هذا فيما تواجه البرازيل أزمة كبيرة فى النظام الصحى تعرضه للانهيار أمام الفيروس التاجى، وذلك فى ظل الأعداد المتزايدة للوفيات والإصابات فى البلاد، ففى الجمعة الماضى، أعلنت السلطات الصحية فى البرازيل، أن حصيلة الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ارتفعت إلى 345 ألفًا و25 حالة وفاة، عقب تسجيل 4 آلاف و249 وفاة جديدة، خلال 24 ساعة.


وأفادت وكالة الأنباء البرازيلية، نقلًا عن وزارة الصحة – آنذاك – بأن وزارة الصحة سجلت، على مدار الخميس، 86 ألفًا و652 إصابة جديدة بـ”كورونا”، خلال 24 ساعة، ليرتفع بذلك إجمالى عدد الإصابات إلى 13 مليونا و279 ألفًا و957 إصابة على مستوى البلاد.


كما أضافت أن عدد المتعافين من المرض بلغ حاليًا 11 مليونًا و732 ألفًا و193 شخصًا، بينما بلغ عدد الحالات النشطة فى البلاد إلى مليون و202 ألف و639 مريضًا.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل