محمد إمام عن الحلقات القادمة من مسلسل “النمر”: “اللى جاى رعب”


بعد نجاح الحلقات الأولى من مسلسله “النمر”، نشر النجم محمد إمام على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك صورة له من المسلسل معلقًا: “إيه كل الكلام الحلو ده وكل الترندات دي.. وإيه كل قصات الشعر الجامدة دي.. وكل التصميمات والرسومات الحلوين دول.. بجد شكرًا من كل قلبي.. مبسوط جدًا إن المسلسل عجبكم بالشكل ده.. ده إحنا لسه معملناش حاجة استنوا الحلقات اللي جاية علشان اللي جاي رعب.. شكرًا على كل حاجة”.

8022a50c-3d3a-4650-b224-324f2aa3a234
 


وشهدت أحداث الحلقة السادسة من مسلسل النمر للنجم محمد إمام الكثير من الأحداث والمفاجآت، حيث بدأت الحلقة بذهاب الشيمى “محمد رياض ” لمصحة نفسية ليقابل سيده بالأرجح هى زوجته وأم أولاده، حيث بدأ يحكى عن ملك “هنا الزاهد، وخالد ” مؤمن نور، وهى لم تنطق بكلمة وتلعب فى عروسة بيدها فقط، وينتقل المشهد للصاغة حيث تقوم ملك بتعليم نوح “محمد إمام ” المبيعات فى محل الذهب حتى يعمل فى هذا القسم وعند دخول “نصر” حجاج عبد العظيم مدير اعمال والدها عليهم يعترض على عمله فى المبيعات فتحدث مشادة كلامية بين ملك ومصر تنتهى بخضوع نصر لكلامها


وفى مشهد آخر يخرج حسن الحلق “خالد أنور” ووالده عنتر “بيومى فؤاد” من المحل ليذهبا للطبيب حتى يطمئن عنتر على صحته بعدما وصلت شحنة سبايك الذهب للمحل، وإذ بحاوى “أحمد حلاوة” والد فريدة “ولاء الشريف” ينقض على حسن بسكين ويحاول قتله ولكنه تفشل المحاولة ويقبض عليه البوليس فتنهار فريدة وتذهب لحسن تطلب منه أن يخرج والدها من السجن ولكنه يرفض ويطلقها


 


تظهر المهندسة عبير “سامية الطرابلسى” والتى من المفترض أنها على علاقة حب بالشيمى “محمد رياض” ومتفقين على الزواج، مع عنتر الحلق “بيومى فؤاد، ويتضح أن هناك اتفاقا بينهم ضد الشيمى لينهبوه حتى يظل فى احتياج لعنتر ويتضح أيضًا أنهم قد أنفقنا على الزواج، ويشاهدهم سويا أحد الرجال الذى جنده الشيمى ليعرف من سرق الألماظ من محله.


يذهب كرم “محمد إمام” مع ملك “هنا الزاهد” لدار أيتام وتوزع عليهم الهدايا بمساعدته ثم تأخذه لمكان آخر لم يذهب أحد معها هناك غيره، وتعترف له أن قلبه أبيض وسعيد بأنه أصبح فى حياتها 


يطلب الشيمى من كرم “محمد إمام” أن يدخل شقة شمس “نرمين الفقى” ويبحث عن الألماظ بها لأنه يشك أن اللص هو على ابنها ويتفاجأ كرم من هذا الطلب، وعندما كان رجال الشيمى يقومون بعملهم فى البحث عن اللص من خلال مراقبة كاميرات المراقبة، أكتشف أن كاميرا محل عنتر الحلق “بيومى فؤاد” قد توقفت فجأة، فأدرك أن هناك محاولة سرقة المحل فنزل على الفور وبدأ ينده على رجال الحارة وعندما سمع اللص الأصوات تتكاثر فر هاربا من المحل. 


بدأ الرجال يركضون وراءه بسرعة، ولكن لم يستطيعون الحاق به حيث فر متسلقا الحائط ولم يستطع أحدًا منه فعل ذلك، وإذا باللص يدخل منزل نوح ” محمد إمام ” ليكشف عن وجه بعدما وضع الذهب الذى سرقه على السرير ونكتشف أن اللص هو محمد إمام.”، فهل كل ما حدث كان من تدبيره وهو لم يفقد الذاكرة كما ادعى، أم أن هناك سبب أخر لفعل ذلك، هذا ما ستكشفه الحلقات القادمة 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل