لهذه الأسباب نظمت أندية إنجليزية حملة لمقاطعة شبكات التواصل

تنظم أندية الدوري الإنجليزي الممتاز (البريميرليج)، ودوريات أخرى من بينها الدوري الممتاز للسيدات، حملة مقاطعة لمدة أربعة أيام لمنصات التواصل الاجتماعي في محاولة لمكافحة الإساءة والتمييز وفقا لنا نقلته بي بي سي. 


 


واتفقت الأندية على البدء في المقاطعة رسميا ابتداء من 30 أبريل الجاري.


 


وسيشارك في المقاطعة أيضا اتحاد كرة القدم الإنجليزي، بالإضافة لهيئات منظمة للدوري ومنظمات أخرى مشاركة، بما في ذلك الجمعية الخيرية لمكافحة التمييز Kick it Out.


 


وقال سانجاي بهانداري، رئيس الجمعية الخيرية إن “هذه المقاطعة تدل على غضبنا الجماعي”.


 


 


وشدد على أنه من خلال “الانسحاب من المنصات، فإننا نوجه إشارة رمزية لأولئك الذين يتمتعون بالسلطة، وهي أننا نطلب منكم أن تتحركوا، نحتاج منكم إحداث التغيير”.


 


وطالب منصات التواصل الاجتماعي أن تكون “بيئة معادية للمسيئين وليس لعائلة كرة القدم”.


 


ورحب ديفيد ماكجولدريك، لاعب شيفيلد يونايتد، الذي تعرض لإساءات عنصرية العام الماضي، بهذه الخطوة قائلا: “لقد حان الوقت، ما أضر بوسائل التواصل الاجتماعي حدث معي”.


 


وأضاف: “لقد حدث هذا للعديد من اللاعبين، يجب أن يكون هناك تحرك، من السهل جدًا التعرض للإيذاء العنصري هناك”.


 


وأضاف مهاجم شيفيلد في حديث لشبكة سكاي سبورتس، مساء السبت بعد تسجيله هدف فوز فريقه على برايتون: “تم إلغاء دوري السوبر في 48 ساعة، لماذا لا يتم التعامل إذا مع أزمة العنصرية؟ إنها أهم بالنسبة لي”.


 


كما تعرض نيل موباي، مهاجم برايتون للإساءة عبر الإنترنت وقال لشبكة سكاي سبورتس إن المقاطعة كانت خطوة “جيدة للغاية”.


 


وقال اللاعب الفرنسي المحترف في الدوري الإنجليزي “يتعرض اللاعبون للكثير من الإساءات عبر الإنترنت وعلينا محاربتها، إنها (المقاطعة) طريقة جيدة للقيام بذلك، من الجيد أننا في هذا معا”.


 


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل