لا تستخدم هذه الأدوية لعلاج فقدان حاسة الشم بسبب كورونا.. دراسة تنصح


ذكرت دراسة دولية جديدة أنه لا ينبغى استخدام أدوية المنشطات لعلاج فقدان حاسة الشم التى يسببها فيروس كورونا، وقال الباحثون إن الكورتيكوستيرويدات – وهى فئة من الأدوية التى تقلل الالتهاب فى الجسم – لا ينصح بها لعلاج فقدان حاسة الشم بسبب كورونا، بحسب موقع “نيوز ميديكال”.

Screenshot 2021-04-27 111018


وأوصى الفريق البحثى بـ”التدريب على شم الروائح” – وهى عملية تتضمن شم أربعة روائح مختلفة على الأقل مرتين يوميًا لعدة أشهر لعلاج فقدان الشم، وهو من الأعراض البارزة التى قد تستمر لفترة طويلة مع مرضى كورونا حتى بعد التعافى من الفيروس التاجى.


ىأدى الارتفاع الهائل في فقدان الشم الناجم عن كوفيد-19 إلى طلب عالمي غير مسبوق للعلاج.


وأفاد نحو واحد من كل 5 أشخاص يعانون من فقدان حاسة الشم نتيجة لكورونا، أن حاسة الشم لديهم لم تعد إلى طبيعتها بعد 8 أسابيع من المرض.


الستيرويدات القشرية أو الكورتيكوستيرويدات هى فئة من الأدوية تقلل الالتهاب فى الجسم، غالبًا ما يصفها الأطباء للمساعدة فى علاج حالات مثل الربو، وقد تم اعتبارها خيارًا علاجيًا لفقدان حاسة الشم الناجم عن كورونا، لكن لها آثار جانبية محتملة معروفة بما في ذلك احتباس السوائل ، وارتفاع ضغط الدم، ومشاكل تقلب المزاج والسلوك”.

فقدان الشم
فقدان الشم


وأجرى الفريق مراجعة منهجية قائمة على الأدلة لمعرفة ما إذا كانت الكورتيكوستيرويدات يمكن أن تساعد الناس على استعادة حاسة الشم.


وقال البروفيسور كارل فيلبوت، خبير فقدان حاسة الشم ، كلية طب نورويتش في جامعة إيست أنجليا: “ما وجدناه أن هناك القليل جدًا من الأدلة على أن الكورتيكوستيرويدات ستساعد في علاج فقدان حاسة الشم، ونظرًا لأن لهذه الأدوية آثارًا جانبية ضارة محتملة معروفة جيدًا ، فإن نصيحتنا هي أنه لا ينبغي وصفها كعلاج لفقدان الرائحة بعد الفيروس”.


وأوضح “قد تكون هناك حالة لاستخدام الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم للقضاء على احتمال وجود سبب آخر لفقدان حاسة الشم، على سبيل المثال التهاب الجيوب الأنفية المزمن – ومن الواضح أن هذا دور تشخيصى أكثر من كونه علاجًا لفقدان الرائحة الفيروسية”.


وتابع قائلاً “سيستعيد معظم الأشخاص الذين يعانون من فقدان حاسة الشم نتيجة لكورونا حاسة الشم تلقائيًا، وتظهر الأبحاث أن 90% من الناس قد تعافوا تمامًا من فقدان حاسة الشم بعد ستة أشهر”.



وأوضح أن التدريب على شم الروائح يمكن أن يكون مفيدًا يتضمن ذلك استنشاق أربع روائح مختلفة على الأقل مرتين يوميًا كل يوم لعدة أشهر لقد ظهر كخيار علاجي رخيص وبسيط وخالي من الآثار الجانبية لأسباب مختلفة لفقدان الرائحة ، بما في ذلك كورونا.


وأضاف: “إنها تهدف إلى المساعدة في التعافي على أساس المرونة العصبية – قدرة الدماغ على إعادة تنظيم نفسه للتعويض عن التغيير أو الإصابة”.


قاد البحث باحثون في Cliniques universitaires Saint-Luc في بروكسل (بلجيكا) بالتعاون مع جامعة لوفان الكاثوليكية البلجيكية، جامعة إيست أنجليا (المملكة المتحدة)، جامعة بيروني بتركيا، آرهوس جامعة (الدنمارك ، جامعة كيبيك في تروا ريفيير (كندا) ، مستشفيات جامعة جنيف (سويسرا)، جامعة هارفارد (الولايات المتحدة الأمريكية)، جامعة أرسطو ، سالونيك (اليونان)، جامعة إنسوبريا (إيطاليا) ، جامعة فيينا (النمسا) وجامعة شيكاغو وجامعة كولورادو بالولايات المتحدة الأمريكية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل