لاشيت أم زودر.. من يفوز بالترشح عن المحافظين لخلافة المستشارة الألمانية؟


بعد أن كان الأمر مجرد أقاويل بات الآن رسميا. إذ أعلن زعيما حزبي التحالف المسيحي، آرمين لاشيت وماركوس زودر استعدادهما للترشح عن المحافظين للمستشارية استعدادا للانتخابات العامة بهدف الفوز بخلافة ميركل. فمن سيفوز بالترشح؟


صار السباق في الترشح لخلافة أنغيلا ميركل بدءا من في التحالف المسيحي رسميا بين رئيس حكومة ولاية بافاريا ماركوس زودر وزعيم حزبها، المسيحي الديمقراطي، أرمين لاشيت، وذلك استعدادا للانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في 26 سبتمبرالمقبل.


وإثر اجتماع مغلق لقادة التحالف المسيحي قال زودر: “خلصنا إلى أن كلا منا مؤهل ومستعد” ليكون مرشحا للمعسكر المحافظ. وبذلك أنهى زعيم الاتحاد الاجتماعي المسيحي البافاري الغموض حول رغبته في الترشح للمستشارية في وقت تضعه استطلاعات الرأي في صدارة المحافظين.


وكشف زودر في مقابلة مع القناة الألمانية الأولى (ARD) أن إعلانه الاستعداد للترشح جاء بسبب الآمال المعلقة عليه، قائلا: “لم تكن خطة حياتي أن أعد نفسي لمثل هذا الترشح لكن رد الفعل وآمال الكثير من الناس في ألمانيا وكذلك نتائج الاستطلاعات لعبت دورا مهما رغم أنها لا تلعب الدور المطلق”.


وأضاف زودر أن هناك الكثيرين أيضا في حزب المستشارة ميركل المسيحي الديمقراطي (الشقيق الأكبر لحزبه البافاري) سألوه إن كان مستعدا بوجه عام للترشح “ولهذا السبب فإنه من العدل والمناسب أن أرد على هذا النحو الآن”.


كما أكد أرمين لاشيت الذي تولى في كانون الثاني/يناير زعامة حزب ميركل، أنه يطمح للمنصب أيضا. وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع غريمه “نظرا للوضع في البلاد مع ترك المستشارة لمنصبها، فإن هدفنا هو تحقيق أكبر قدر ممكن من الوحدة للتحالف المسيحي لأن المخاطر كبيرة”. وأضاف “أوروبا تتابعنا، يحتاج العالم الى ألمانيا قوية”.


ووعد التحالف المسيحي بحسم المسألة “بين عيدَي الفصح والعنصرة” ، لكن من المتوقع أن يسرّع الجدول الزمني. وتابع لاشيت في تناغم مع زودر “نحتاج إلى قرار سريع، في أقرب وقت”.


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل