كيف تحوز على إعجاب الجماهير؟!

تفوقت شخصيات كثيرة على مر العصور في كسب رضا الناس ونيل إعجاب الجماهير؛ حيث دغدغت عواطف العامة بما تهوى آذانهم أن تسمع وعيونهم أن ترى، ومن ثم أصبحت أكثر جماهيرية، وغدت بمنزلة غض بها الشعب الطرف عن أخطائها وبات مقتنعا بها حد القداسة، حتى إنه رأى هزائمها انتصارات!

وبعد تتبع بسيط لسير تلك الشخصيات وسر ذلك لها، وفي طريق تقديم النصيحة المثالية لكل راغب بحيازة إعجاب الجماهير، خرجت عشر نصائح مهمة بهذا السياق، راجيا عدم التسرع بالحكم عليها قبل إتمام الاطلاع عليها مجتمعة:

أولا: تحدث على مزاجهم لا مزاجك

إياك ومخاطبة العامة وأنت تسعى لكسب ودّهم ورضاهم بشيء لا يحبون سماعه، حتى لو كانت قناعتك خلاف ذلك، فعليك أن تحدثهم على هواهم لا هواك، وبما يرضيهم لا ما يرضيك.

ثانيا: تكلم حسب ترند السوشيال ميديا

تابع باستمرار ما الذي يحظى باهتمام الناس على منصات التواصل، واعزف معهم على نغمته، وردّد مستخدما نفس الوسم (الهاشتاج) عبارات تنسجم والرواية التي يسير معها عامة الناس حتى لو كانت خاطئة.

ثالثا: اربط الفشل بالقضاء والقدر

إن باءت الأمور التي سرت بها موافقا لهوى الناس بخلاف رغباتهم؛ اربط ذلك فورا بالقضاء والقدر، وبرر ذلك التقصير بأنه جاء بناء على حكمة ادخرها الله تعالى لنا قد نكتشفها في قابل الأيام.

رابعا: جهز مشجباً للأخطاء

ضع ببالك شخصا ما أو جهة حمّلها مسؤولية الأخطاء إن لم تنجح معك لعبة القضاء والقدر، وبالعادة نظرية المؤامرة هنا جاهزة للقيام بالمهمة على أكمل وجه.

خامسا: كن مستعدا للذهاب للسجن ولو لأيام

حضر نفسك في هذا الطريق للذهاب للسجن ولو لبضعة أيام، وذلك ثمنا لجرأتك ومستوى قوة خطابك، وهذا سيزيد شعبيتك أضعافا مضاعفة.

إقرأ أيضا :   جسارة أكاديمية لا تغلق صراع السرديات

سادسا: احرص كثيرا على المقدّمات النارية لخطاباتك

الجماهير لا تركز عادة في تفاصيل ما تتحدث به، يكفيها فقط أن تلهب مشاعرها في مقدمات رنانة وعبارات قوية تفتتح بها خطابك.

سابعا: استخدم عبارات صادمة

مثلا: سأقول لكم معلومة أول مرة أصرّح بها أو سأكشف لكم سرا خطيرا، ويمكن كذلك أن تقول سأعلن لكم شيئا خطيرا ولن أخشى في الله لومة لائم، وما شابه من عبارات.

ثامنا: اذكر قصة عاطفية

مثلا تحدث عن شيء مرتبط بطفولتك أو بتجربة شخصية تدعي أنك مررت بها وتصرفت فيها بشكل إنساني راق، وهكذا من القصص المشابهة.

تاسعا: لا تركّز على الصدق وإنما على المبالغة

الصدق غالبا لا يفيد في كسب عامة الجمهور، ما يحتاجونه هو التماهي مع ما يدور في رؤوسهم حتى لو كان كذبا، ودورك ليس محصورا بذكر ذلك وإنما بالمبالغة بتضخيمه.

عاشرا: انتبه

إن فعلت النقاط التسع السابقة ستكسب رضى الجمهور ولو بشكل مؤقت عنك، ولكن ستكون قد خسرت نفسك ومبادئك، ومن بعد ستخسر حتى ذلك الجمهور الذي سيتركك في أول محطة يجد فيها شخصا أكثر قدرة على دغدغة عواطفهم منك.

الانحياز للقناعات والمبادئ ثمنه غال وقد يجعلك تخسر جمهورك على المدى القريب، ولكن سيكتشفون الحقيقة ولو بعد حين.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي “وكالة عربي اليوم الإخبارية”

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل