قاليباف: الشعب الايراني لديه نظرة سلبية تجاه كوريا الجنوبية

العالم – ايران

وخلال استقباله رئيس وزراء كوريا الجنوبية تشونغ سي كيون، صباح اليوم الاثنين، اشار قاليباف الى التطورات والاوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية الراهنة التي تبين ان القرن الـ 21 هو قرن آسيا ، وقال: نعتقد أن قارة آسيا الشاسعة والعريقة والتاريخية لديها إمكانات كبيرة، لذلك يعد توسيع نطاق التقارب بين الدول الآسيوية استراتيجية مهمة في السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الايرانية.

واضاف رئيس البرلمان الايراني: أعتقد أن الدول الآسيوية يجب أن تولي اهتماما لهذه القضية، وأن تكون في طليعة السلام والتطور في العالم من خلال إعطاء الأولوية للتعاون الشامل، بما في ذلك الصناعة والتكنولوجيا والثقافة.

واشار قاليباف إلى العلاقات الطيبة بين البلدين، معربا عن ارتياحه لزيارة رئيس وزراء كوريا الجنوبية لطهران، وقال: لسوء الحظ، لا مكان لكوريا الجنوبية حاليًا في علاقات ايران الاقتصادية الخارجية، بعبارة أخرى، تدهورت العلاقات الاقتصادية والسياسية التي كانت على أعلى المستويات.

واعتبر قاليباف ان الشعب الايراني لديه نظرة سلبية تجاه كوريا الجنوبية بسبب مواقف سيول منذ عام 2018 تجاه طهران.

واوضح إن كل شعوب العالم، وخاصة الشعب الايراني صاحب الحضارة والثقافة، يعرف أصدقاءه في الأيام الصعبة، منتقدا بشدة اجراء المصارف الكورية في منع وصول إيران إلى مواردها من النقد الأجنبي.

وقال قاليباف مخاطبا رئيس وزراء كوريا الجنوبية: نتوقع منكم تقديم حلول فورية وعملية لمشكلة موارد النقد الأجنبي الإيرانية وتحرير ارصدتنا المجمدة، مضيفا: هذا التوقع من الشعب الإيراني لم تلبه كوريا الجنوبية، حتى رجال الأعمال الايرانيين الذين يتمتعون بعلاقات عامة جيدة مع كوريا غير راضين عن هذه الممارسة.

واعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي زيارة رئيس وزراء كوريا الجنوبية الى طهران خطوة مناسبة في اطار تحسين العلاقات بين البلدين.

ووجه قاليباف كلامه الى رئيس وزراء كوريا الجنوبية، قائلا: أنت شخص ذو خبرة في مجال السياسة والإدارة العامة للبلاد، لذلك ينبغي أن ترى وتفهم آثار فشل سياسة الضغط الأقصى لترامب.

وتابع قائلا: أعتقد أنه لا يوجد عائق يمكن أن يمنع اقامة تعاون جيد بين البلدين، بما في ذلك في مجال الشؤون الإنسانية والقضايا الطبية مثل مكافحة كورونا وتوريد السلع الأساسية وما إلى ذلك، ونأمل أن يتم هذا التعاون على أفضل مستوى.

واعرب قاليباف عن أمله أن تكون هذه الزيارة بمثابة استئناف للتعاون السياسي والاقتصادي والثقافي بين ايران وكوريا الجنوبية في الذكرى الستين للعلاقات الدبلوماسية.

وفي الختام أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي على تعزيز التعاون مع البرلمان الكوري الجنوبي في مجال الدبلوماسية البرلمانية، معتبرا أن هذا التعاون يمكن أن يؤدي الى تنمية العلاقات بين البلدين، كما وجه دعوة الى رئيس برلمان كوريا الجنوبية لزيارة طهران.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل