“فيس بوك” يواجه تحقيقات فى إيرلندا بسبب تسريب بيانات


تبدأ لجنة حماية البيانات الأيرلندية تحقيقاتها بشأن تسرب بيانات نشرت فيه معلومات مئات الملايين من مستخدمي فيس بوك عبر الإنترنت، وفقا لهيئة الإذاعة البريطانية.


بحثت اللجنة من قبل في مزاعم فيس بوك بأن البيانات قديمة من تسريب تم الإبلاغ عنه سابقا في عام 2019، لكنها تقول الآن أنه قد يكون هناك خرق جديد لقوانين البيانات.


ومن جانبها عبرت فيس بوك عن نيتها مؤكدة أن الشركة تتعاون بشكل كامل، وأصدرت بيان أعلنت فيه ان التحقيق يتعلق بالميزات التي تسهل على الأشخاص العثور على الأصدقاء والتواصل معهم من خلال الخدمات المقدمة، وأضافت: “هذه الميزات مشتركة في العديد من التطبيقات ونتطلع إلى شرحها وأوجه الحماية التي وضعناها”.


يعتبر المنظم الأيرلندي هو المنظم الرئيسي في مثل هذه التحقيقات مثل المقر الأوروبي لفيس بوك في دبلن.


اشارت بي بي سي، أنه تم نشر مجموعة البيانات لـ 533 مليون شخص من 106 دولة على أحد مواقع القرصنة الالكترونية في وقت سابق من هذا الشهر، على الرغم من أن البيانات قد تم حذفها في البداية من فيس بوك قبل بضع سنوات.


تم تغيير الميزة التي تم التلاعب بها للوصول إلى البيانات في عام 2019 بعد أن أدرك Facebook أنه تم إساءة استخدامها، وعلى الرغم من عدم توفر كل جزء من البيانات لكل مستخدم ، إلا أن الحجم الكبير للتسرب كان مصدر قلق بين خبراء الخصوصية.


وفي نفس السياق، تواجه الشركات التي تنتهك اللائحة العامة لحماية البيانات غرامات تصل إلى 4% من مبيعاتها السنوية العالمية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل