علماء يستوحون تصميم أسراب روبوتية ذاتية الشفاء من مستعمرات النمل

تشكل مستعمرات النمل سقالات حية لحماية الأعضاء من السقوط، فإن الحشرات عمياء وليس لها قائد معين، لكن وفقًا لبحث جديد، يمكن استخدام قواعد سلوكية بسيطة لها لتطوير هياكل السلامة هذه في الروبوتات دون الحاجة إلى الاتصال المباشر، فبمجرد بناء السقالة، كان النمل العامل محميًا بنسبة 100% من السقوط من المنحدرات الشديدة.


 


وفقًا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، قال الباحثون، إن فهم كيفية تصميم مثل هذه الهياكل المعقدة يمكن أن يساعد المهندسين على تطوير مواد ذاتية الشفاء وأسراب الروبوتات.


 

يوجد أكثر من 200 نوع مختلف من النمل العسكرى (Eciton burchellii)، يوجد معظمها في الغابات المطيرة في أمريكا الوسطى والجنوبية، ولاجتياز أرضية الغابة، يشكل النمل العامل “طرقًا سريعة” و “جسورًا” بأجسادهم.


 


اكتشف الباحثون نوعًا جديدًا من الهندسة المعمارية لهذا النمل، وهي سقالات حية تمنع النمل الذي يحمل فريسة للمستعمرة من الانزلاق والسقوط إذا أصبح الممر شديد الانحدار.


 


درس فريق دولي من علماء الحشرات الهياكل التي أنشأتها مستعمرات النمل العسكري في بنما، وأعاد العلماء توجيه مسارات البحث عن العلف إلى منصة يمكن أن تنقلب حتى 90 درجة أفقيًا، ولاحظوا إنشاء هذه السقالة.


 


قال عالم الأحياء ماثيو لوتز، الباحث الرئيسي المشارك للدراسة، التي نشرت في الأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة الأمريكية: “من المرجح أيضًا أن تتشكل السقالات عندما يقوم العديد من العمال بنقل العناصر الثقيلة من الفرائس”، مضيفا “أنه لأمر مدهش مدى سرعة تشكل هذه الهياكل استجابةً للاضطراب عند عبور المنحدرات”.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل