علماء يتوصلون لأجسام مضادة تساعد فى الوقاية من السل والتهاب الدماغ


كشفت دراسة أجراها باحثون بجامعة روكفلر الأمريكية عن أجسام مضادة معينة يمكن أن يكون لها تأثير معادل للفيروس المسئول عن التهاب الدماغ الذي ينقله القراد، و أثبتت الاستجابة الأولية في استخدام الأجسام المضادة في الفئران تأثرها في الوقاية من مرض السل، و من المأمول تطوير لقاح مرشح لمرض السل للبشر.



ووفقا لتقرير لصحيفة neuroscience العلمية، التهاب الدماغ الذي ينتقل عن طريق القراد مرض خطير للغاية بمجرد أن يلدغ القراد المصاب بالعدوى ، يصاب بعض الأشخاص بأعراض شبيهة بالأنفلونزا تختفي بهدوء ولكنها تترك وراءها أمراضًا عصبية متفشية مثل تورم الدماغ وفقدان الذاكرة والتدهور المعرفي،  تتزايد الحالات في أوروبا الوسطى وروسيا مع الإبلاغ عن حوالي 10الاف حادث كل عام، يمكن أن توفر اللقاحات الحماية ، ولكن لفترة محدودة فقط لا يوجد علاج.


وتصف الدراسة جديدة الآن الأجسام المضادة القادرة على تحييد الفيروس الذي ينتقل عن طريق لدغات القراد وقد أظهرت هذه الأجسام المضادة المُعادلة على نطاق واسع نتائج واعدة في الوقاية من مرض السل في الفئران ويمكن أن تساعد في تطوير لقاحات أفضل للبشر.


علاوة على ذلك ، تشير النتائج الأولية إلى أن الأجسام المضادة قد لا تمنع التهاب الدماغ الذي ينقله القراد فحسب ، بل تعالج الحالة أيضًا  بالإضافة إلى فيروس بواسان ذي الصلة الذي ظهر في الولايات المتحدة.



يوفر اكتشاف الاجسام المضادة VH3-48 الأمل في لقاح أكثر فعالية ضد فيروس التهاب الدماغ المنقول عن طريق القراد وتتطلب اللقاحات الحالية ثلاث جرعات متباعدة على مدار عامين، وتوفر فقط حوالي خمس سنوات من الحماية قبل أن تكون هناك حاجة إلى جرعة معززة يمكن أن تكون لقاحات الجيل التالي المبنية على إقناع الجسم بإنتاج الجسم المضاد VH3-48 النادر أكثر فاعلية ، وتتطلب عددًا أقل من الطلقات المعززة ، كما تثبت أنها وقائية ضد عدد من الفيروسات المنقولة بالقراد.


 

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل