عاش وحيدا فى جزيرة.. قصة مسن إيطالى قرر العودة للزحام بعد 32 سنة عزلة


يستعد مسن إيطالى ماورو موراندى، 81 عاما، لترك جزيرة بوديلى الإيطالية وترك شواطئها ذات الرمال الوردية، بعد أن عاش بها وحيدا لمدة 32 عاما.


جزيرة بوديللى


 


وقال موراندي الذي عاش في ملجأ على الجزيرة: “توقفت عن القتال .. بعد 32 عامًا هنا، أشعر بالحزن الشديد لمغادرة المكان. قالوا لي إننى استطيع العمل في منزلي ويبدو هذه المرة أن الوظيفة حقيقية”.


 

جزيرة ايطالية
جزيرة ايطالية


 


لن يتحرك موراندي بعيدًا، على الرغم من أنه سيعيش في لا مادالينا، وقال إن حياته اليومية لن تكون مختلفة كثيرًا، قال: “سأعيش في ضواحي المدينة الرئيسية، لذلك سأذهب للتسوق هناك وبقية الوقت سأكون وحدي، حياتي لن تتغير كثيرا، سأرى البحر مرة أخرى”، وأضاف “آمل أن يتمكن شخص ما من حمايتها، مثلي”.

ماورو موراندى
ماورو موراندى


 


وأشارت صحيفة “اونيون ساردا” الإيطالية، إلى أن موراندى سأم من الحياة الاجتماعية فى المدن الإيطالية وأراد التخلى عنها وتوجه فى عام 1989 إلى جزيرة بوديلى الإيطالية، ومنذ ذلك الوقت وهو يعيش فى الجزيرة بمفرده ويعتنى بها ويرشد السائحين الذين يزوروها.

عجوز ايطالى
عجوز ايطالى


 


وأضافت الصحيفة أن موراندى يتعرض لضغوط كبيرة من الحكومة الإيطالية منذ حوالى 5 سنوات، وتهديده بالإجبار على الإخلاء، وفى عام 2016 أفلست الملكية الخاصة للجزيرة وأصبحت فى النهاية بعد رحلة طويلة من الأزمات بين مشترى نيوزيلندى والحكومة الإيطالية، جزيرة عامة.

ماورو موراندى
ماورو موراندى

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل