ضاحي خلفان يغازل إيران بتغريدة مثيرة للجدل

العالم – كشكول

خلفان وفي محاولة بائسة من أسياده لإرباك موقف المفاوض الأميركي والغربي في محادثات فيينا بشأن النووي الإيراني، غرد بالخط العريض “تزداد انت خسارة… وإيران نالت مكسبات”، مخاطباً أعداء إيران وهو يحاول تجديد تقديم أوراق اعتماد بلاده وحلفائها لدى طهران، كما يؤكد بذلك، بأن دول الخليج الفارسي لا تعارض برنامج إيران النووي. لكنه واقعي أكثر حين يعلن أن بلاده وحلفاءها مع الإعتراف بإيران دولة صانعة للقرار في المنطقة، امتثالاً للواقع الذي رسمت ملامحه دبلوماسية طهران وإستراتيجيتها العسكرية منذ انتصار ثورتها في خمسينيات القرن الماضي.

ثمة شعور بأن خريطة التحالفات الأميركية الخليجية الإسرائيلية تنقلب، وهي في سبيلها إلى ذلك، فطهران لم تعد جزءاً من محور الشر، ذاك الذي صنفتها ضمنه الإدارة الأميركية في عهد جورج بوش الإبن، بل يرى البعض انها أصبحت أقرب الى الحليف من تحت الطاولة على الأقل.

ترافق هذا مع الشعور بالخيبة، يتعاظم لدى دول الخليج الفارسي و”إسرائيل” من الإنسحاب الاميركي من المنطقة برمتها لا من قضايا دول الخليج الفارسي فحسب، ما املى وفقاً لكثيرين إستراتيجية خليجية آخذة في التبلور من الإعتماد أكثر على القدرة الذاتية والبحث عن بديل للولايات، يشكل حزاماً يحمي ويردع وتمثل هذا على الأرض، إستنجاد السعودية بأوروبا في تزويدها بمضادات رادعة لصواريخ الجيش اليمني واللجان الشعبية التي تدك العمق السعودي بين الحين والآخر فضلا عن الإقتراب أكثر من تركيا وروسيا والصين.

في المحصلة، يرى مراقبون ان المستجد ينبئ بدور أكبر لمحور المقاومة الذي ترفع لوائه إيران في المنطقة وأن أوهام الرفاه قد تغادر دول الخليج الفارسي في سبيل حماية الأوطان وكسب ود دول الجوار وتحديات مقبل الأيام.

*ماجد الشرهاني*

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل