صناع بهجة رمضان.. بابا عبده وجدو عبده خطفوا القلوب بالدراما والفوازير


” بابا عبده ”  أو ” جدو عبده ” الأولى قدمها الفنان القدير الراحل عبدالمنعم مدبولى من خلال المسلسل الدرامى الاجتماعى ” أبنائى الأعزاء .. شكرا “، والذى تم بثه فى رمضان عام 1979، والثانية هى فوازير جدو عبده والتى أيضا تم إذاعتها فى رمضان.


 


 

مسلسل أبنائي الأعزاء شكرا
مسلسل أبنائي الأعزاء شكرا


 


ويعتبر مدبولى واحدًا من أهم الأسماء التى ارتبط اسمها بالشهر الكريم، فمسلسله الاجتماعى تضمن قصة الأب بابا عبده الذى تجاوز سن الستين وأحيل للمعاش فأصبح فى حاجة إلى أبنائه الذين اكتشف بعدهم عنه، لكنه يتمكن فى النهاية من علاج المشكلات الاجتماعية التى يكتشفها فى تسلسل درامى جذب المصريين، وجعلهم يتابعون يوميات هذا الأب وكيف سيستعيد أبنائه مرة أخرى.


 

فوازير جدو عبده
فوازير جدو عبده


 


ويضم هذا المسلسل واحدة من أجمل أغانى الأطفال التى نرددها حتى الآن ” كان فيه واد اسمه الشاطر عمرو وكمان كان فيه جدو بشنبات”.


 


لم ينقطع عبدالمنعم مدبولى عن شهر رمضان بعد مسلسل أبنائى الأعزاء.. شكرا، وإنما قاد بطولة واحدة من أروع الفوازير التى استهدفت الأطفال ولكنها أيضا كسبت متابعة الجميع فقد تعلق بها المصريون وأصبحت عباراتها مشهورة بينهم، لكنها فى هذه المرة حملت اسم “جدو عبده” .


 


 

عبدالمنعم مدبولى ونسرين
عبدالمنعم مدبولى ونسرين


” جدو عبده عامل إيه؟ راح مكتبته رايح ليه؟ هقرا وتقروا معايا كتير، وكمان هنفزر فوازير، هتسلينا وتخلينا نتعلم منها التفكير، فوازير فوازير” كانت هذه كلمات تتر المقدمة الشهيرة لفوازير جدو عبده، التى ألفها الرائع مصطفى الشندويلى، والذى ألف أيضا فوازير عمو فؤاد.


 

بابا عبده
بابا عبده


ويذكر أن فوازير جدو عبده قدمت على التليفزيون المصرى بعد اندلاع خلاف بين الفنان فؤاد المهندس الذى كان يقدم فوازير عمو فؤاد، والمخرج محمد رجائى حيث أصر كل منهما على عدم العمل مع الآخر، وكان التليفزيون وقتها ملتزما بتقديم فوازير رمضان، فعرض الأمر على مدبولى الذى اكتفى بتقديمها لعامين فقط قدم خلالها عدد كبير من أغانى الأطفال المحفورة فى أذهاننا حتى اليوم، وبعد العامين عادت فوازير عمو فؤاد إلى التلفزيون من جديد بعد أن تسببت الفوازير فى حدوث بعض التوتر بينهما حسبما ذكرت الصحف آنذاك. 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل