صحيفة: مسلمو إسبانيا يطالبون بتخفيف حظر التجول للصلاة بالمساجد خلال رمضان


أصدر الاتحاد الإسبانى للكيانات الدينية الإسلامية FEERI بيانا يطالب فيه الحكومة الإسبانية بتخفيف حظر التجول فى شهر رمضان الكريم، حيث أنه يوجد عدم توافق بين مواعيد الصلوات والقيود الحالية المفروضة بسبب فيروس كورونا.


وأشارت صحيفة “لابانجودريا” الإسبانية إلى أن المؤسسة الإسلامية الإسبانية حثت الإدارات الإقليمية والمحلية والسلطة العامة على الاتفاق لتنسيق الفتح واغلاق دور العبادة للجالية المسلمة فى إسبانيا.


وأوضح الاتحاد الإسبانى أن هذا الطلب جاء بسبب احتمال عدم التوافق بين وقت بعض الصلوات، التي يجب على المسلمين أداءها خلال شهر رمضان، والتي “تتزامن مع فترة حظر التجول في بعض الأماكن في إسبانيا”، وهذه الوصايا هي تلك التي تحدث مع طلوع الفجر وبداية الليل (المغرب) أو صلاة الليل (العشاء).


وبالمثل، طلب الاتحاد، بالطريقة نفسها، أنه في نفس الفترة الزمنية المذكورة “هناك حركة معينة من الأشخاص للعمل الليلي والتي ، في رأي الجميع ، لا تؤثر على السلامة العامة “.


بالإضافة إلى ذلك، فقد طالبوا بتسهيل الجالية المسلمة للذهاب إلى أماكن العبادة “مع احترام الإجراءات الأمنية الموصى بها والبروتوكول الصحي المعمول به ، يمكن للمساجد أيضًا أن تؤدي وظيفتها ، دون الإخلال بالنظام العام أو الصالح العام”.


وأشار الاتحاد أن المسلمين “ملزمون، إذا لم يكن هناك ما يمنع ذلك”، بالذهاب لممارسة واجباتهم الدينية خمس مرات في اليوم “في أوقات محددة للغاية، لا يمكن دفعها أو تأخيرها”.


بالإضافة إلى ذلك، أشار الاتحاد إلى أن ممارسة الحرية الدينية وحرية العبادة حق أساسي يكفله الدستور الإسباني والمؤسسات الأوروبية ومؤسسات الأمم المتحدة الأخرى ، التي تتمتع بأعلى مستوى من الحماية.


في هذا الصدد، طلب الاتحاد من الإدارات “وضع جميع الوسائل المساعدة اللازمة حتى يتمكن الجالية المسلمة من قضاء هذا الشهر في أفضل الظروف”، بينما طلبت “التفاهم والتعاون والحساسية ، خاصة في هذه اللحظات الصعبة للجميع “.


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل