صاروخ سوري وصمت روسي ينهيان مرحلة الصبر الاستراتيجي

العالم – ما رأيكم

ويسخر نشطاء في مجال دعم المقاومة، نظرية الخطأ في اطلاق الصاروخ السوري علی مفاعل ديمونا الاسرائيلية.

ويقول نشطاء داعمون لخيار المقاومة ان نظرية الخطأ في مجال عبور صاروخ سوري لعشرات الكيلومترات ووصوله الی قرب مفاعل ديمونا غيرمقبولة، كما لايمكن قبول الخطأ في الانفجار الكبير الذي طال مصنعاً عسكرياً قبل يوم من اصابة الصاروخ السوري وكما لايمكن قبول نظرية الخطأ في تسرب مادة الأمونيا من أحد المصانع في خليج حيفا.

يؤكد ناشطون سياسيون ان هذه المؤشرات، تؤكد نهاية استراتيجية الصبر الاستراتيجي في سوريا و بدء تنفيذ مرحلة الهجوم الاستراتيجي.

ويری نشطاء في دعم خيار المقاومة، ان هذه المؤشرات جاءت بعد استهداف بواخر ايرانية واستهداف منشأة نطنز النووية في ايران وتأكيد طهران علی حتمية الرد.

ويشير نشطاء في مجال دعم المقاومة الی زيارة المبعوث الخاص للرئيس الروسي، ألكسندر لافرنتيف لدمشق حيث أكد حق سوريا في الدفاع عن نفسها وأتبَعَ ذلك صمت روسي ازاء اطلاق الصاروخ الروسي.

من جهة اخری يستبعد خبراء عسكريون واستراتيجيون ان يكون اطلاق الصاروخ السوري علی مفاعل ديمونا مقصوداً، معتبرين ان اصابة المفاعل كان سيؤدي الی كارثة في المنطقة كلها وسوريا لن تقوم بذلك.

ويری محللون سياسيون ان الفرضية الصحيحة هي ان الاحتلال الصهيوني قام بغارة نحو الاراضي السورية وتصدی السلاح الجوي سوريا لها باستهداف الطائرات الصهيونية الموجودة في أجواء فلسطين المحتلة وهذه اول مرة يستهدفها قبل ان تصل الاجواء السورية وهذا الامر جعل قيادة القوة الجوية الصهيونية مربكة بطريقة التعامل مع هذا الصاروخ الذي اطلق ضمن عشرات الصواريخ في المواجهة وبعدما اطلق صاروخ اس-200، تمكنت الطائرة المستهدفة من تنفيذ مناورة عملياتية معقدة تملصت فيها من الصاروخ وبالتالي الصاروخ سيتابع طريقه حتی انتهاء القوة الدافعة له والتي تؤمن له الطيران بحدود 300 كيلومتر.

ويؤكد خبراء استراتيجيون انه بغض النظر عن السيناريو وطبيعته يجب التركيز علی موضوعين الاول اثبات ضعف منظومات الدفاع الجوي التي يتباهی بها كيان الاحتلال وباع منها الكثير. والثاني ضرورة تفكير كيان الاحتلال من الان فصاعداً باعتداءاته ملياً، فمن الممكن تكرار استخدام هذا الصاروخ وسقوطه علی أهداف استراتيجية تُحدث كارثة في الاراضي المحتلة.

ويقول اكاديميون سياسيون ان الصاروخ السوري سوف يُحدث تغييرات اساسية في الائتلافات الحكومية التي يقوم بها نتنياهو وسيُكتب لنتنياهو انه في عهده انكسرت اسطورة الجيش الاسرائيلي الذي لايُقهر.

ويوضح باحثون سياسيون ان سقوط الصاروخ السوري قرب ديمونا يبشر بنهاية السنوات العجاف التي صبرت وصمدت قوات محور المقاومة فيه امام التحديات بحيث سوف يمتنع الطيران الاسرائيلي من العدوان علی اجواء سوريا ولبنان.

ويطالب نشطاء داعمون لخيار المقاومة، يطالبون الشعب الفلسطيني الاستمرار في الانتفاضة التي تشهدها القدس، مؤكدين ان محور المقاومة معهم و بِدء تنفيذ استراتيجية الهجوم سوف يساعدهم علی تغيير الواقع.

ما رأيکم:

  • كيف يُقرأ أرق الاحتلال من سقوط الصاروخ السوري قرب ديمونا؟
  • ما التبعات التي خلفها داخل المؤسسة العسكرية والسياسية الاسرائيلية؟
  • ماذا عن فشل المنظومة الاعتراضية والكلام الاسرائيلي عن تآكل الردع؟
  • هل ما حصل احرج القيادة الاميركية باعتبار الهجوم غيرمتعمد؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل